مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات وحلول فعالة لها

يواجه كُتاب المحتوى العديد من المشكلات أثناء كتابة المقالات بالوقت الراهن، وقد تؤثر تلك المشكلات بشكل كبير على المقال وعلى المحتوى المطروح به، والمشكلة الأكبر هي عدم قدرة الكاتب في التعامل مع هذه الأمور وعدم حلها بالطريقة الصحيحة التي تجعله يحافظ على جودة محتواه والمقال الذي يقدمه، وبمرور الوقت قد تتسبب تلك المشكلات بعدم حصوله على أي فرصه للعمل وتأخره بشكل كبير في سوق العمل، وعبر مقال اليوم نتحدث معًا عن تلك المشكلات التي تواجه الكُتاب ونعرض أقوى الحلول لها، والتي نبغي على الكاتب أن يتبعها بالكامل، وقبل البدء ننصحك بالاطلاع على كيف تصبح محترف ومتمكن في مجال كتابة المحتوى؟ 7 خطوات.

أخطاء كتابة المقالات

بالرغم من كون مجال كتابة المحتوى يعد واحداً من أقوى مجالات العمل بالوقت الحالي، إلا أن بعض الكُتاب الجدد قد يرتكبون أخطاءً عديدة تؤدي إلى فشل المحتوى الذين يقدمونه بالكامل والقضاء على أي فرصة لتحقيق الربح أو للنجاح بشكل عام، وذلك الأمر قد يكون بسبب ضعف الخبرات، أو عدم وجود أعمال مسبقة، بالإضافة إلى أن تلك الأخطاء قد ترتكب بسبب عدم اكتساب الكاتب لأي مهارات، كما يمكن أن يكون الكاتب لديه القدرة على تقديم محتوى قوي من حيث الصياغة ومميزة من ناحية التنظيم، لكن قد يكون الخطأ الذي يؤثر على أعماله هو الأخطاء الإملائية وعدم الاهتمام بتدقيق المحتوى الخاص به قبل تسليمه إلى صاحب العمل أو نشره على الموقع الذي يعمل به، وللمزيد من الأخطاء التي يجب تفاديها فننصحك بقراءة 6 أخطاء شائعة حاول أن لا ترتكبها أثناء كتابة المقالات.

مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات وحلول فعالة لها
مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات وحلول فعالة لها

مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات

في الواقع هناك الكثير من المشكلات المختلفة التي تواجه الكُتاب، وتوجد مشكلات قد تكون غير مؤثرة بشكل كبير على المحتوى ويسهل التعامل معها، وهناك مشكلات أخرى تحتاج إلى تدخل وحلول فورية، فمن أبرزها:-

1- عدم فهم القراء

من المشكلات الكبرى التي تواجه الكُتاب أثناء البدء بالكتابة والتي لها أثراً سلبياً كبيراً وقد ينجم عنها فشل المحتوى المكتوب بالكامل رغم الجهود العديدة المبذولة به، هي عدم قدرة الكاتب على فهم القراء، فهذا الأمر يجعله يقدم لهم محتوى لا يمثل لهم أي أهمية، وذلك لأنه غير مدرك لما يحتاجون إلى معرفته ويعرض لهم مقالاً لم يقدم لهم أي معلومة جديدة، والحل لتفادي هذه المشكلة هي أن لا تتسرع مطلقاً في كتابة أي مقال إلا عقب معرفة القراء المستهدفين جيداً وفهم طبيعة المحتوى الذين يرغبون به، ويمكن أيضاً معرفة أبرز الأمور التي يبحثون عنها، ثم استهدافها من خلال المقال، وبذلك تجذبهم جميعاً نحو المقال.

2- ضيق الوقت

بلا أدنى شك تعد مشكلة ضيق الوقت من أكثر الأمور التي تواجه كتاب المحتوى بشكل عام في أي مجال متخصصين به، لاسيما وأن المقال الواحد يحتاج إلى بذل العديد من الجهود في سبيل البحث عن العناصر التي سيتم استهدافها وأيضاً البحث عن المصادر الصحيحة، وعقب ذلك يبدأ الكاتب مهمته في كتابة مقدمة الموضوع ثم تناول جميع عناصره بشكل تدريجه، وبعد ذلك يحتاج إلى تدقيقه ومراجعته لاكتشاف الأخطاء، وقد لا يكون للكاتب متسع الوقت للقيام بهذه الأمور بشكل صحيح، لذلك إما أن ينفذها بشكل سريع يتسبب بوجود الكثير من الأخطاء أو أن يتغافل عنها، والحل لذلك هو تنظيم وقتك عن طريق قراءة كيفية تنظيم الوقت بشكل احترافي للمستقلين الجدد (8 خطوات)

3- الشعور بالملل عند كتابة المقالات

واحدة من أبرز المشكلات التي تواجه الكثير من كتاب المحتوى بصفة عامة أثناء البدء في كتابة المقالات، ألا وهي الشعور بالملل والإرهاق، وعادة ما تحدث تلك المشكلة إن كان الكاتب مكلف بكتابة الكثير من المواضيع المختلفة باليوم الواحد، ويزداد الأمر إرهاقاً حينما يكون عدد كلمات تلك المواضيع كبير للغاية، وهنا بسبب ذلك الأمر قد يفقد الكاتب تركيزه بشكل كبير ويتأثر بصورة سلبية، والحل لذلك هو الاستعداد جيداً لهذا اليوم واخذ قسط من الراحة عقب كتابة كل مقال لاستعادة التركيز مرة أخرى والشغف، ويمكن للكاتب أن يحافظ على استمراريته عن طريق تحديد جميع أهدافه وتذكرها قبل بدء الكتابة، وننصحك بقراءة تعرف على أبرز مهام الكاتب في مجالات كتابة المحتوى (7 مهام)

مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات وحلول فعالة لها
مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات وحلول فعالة لها

4- المصادر غير كافية

ضمن المشكلات التي تواجه الكثير من الكتابة عند بدء الكتابة، حيث أن الأمر يبدأ حينما يحصل الكاتب على عنوان موضوع معين أو يستهدف كلمة مفتاحية محددة يستهدفها من خلاله مقاله، ولكن المشكلة الأكبر تبدأ حينما يبحث الكاتب عن مصادر لهذه الكلمة المفتاحية أو للموضوع بشكل عام، لكنه لا يجد أي مصدر قوي يمكن الاعتماد عليه، ويجد ضعف بالغ في المحتوى والمعلومات، وهنا إما أن يبدأ بالاستناد على تلك المصادر الضعيفة ويكتب معلومات غير موثوق بها أو يقضي الكثير من الوقت في البحث دون جدوى، والحل لذلك هو عدم التسرع في الاعتماد على المصدر وحاول أن تبحث عن الموضوع باستخدام مصطلحات مختلفة، أو يمكنك الاعتماد على المصادر الأجنبية التي تحتوي على الكثير من المعلومات الصحيحة التي يمكن الأخذ بها.

5- الأخطاء إملائية

ضمن المشكلات التي يتعرض لها الكثير من الكُتاب وخاصة المبتدئين والذين ليس لهم أي خبرات سابقة، حيث يرتكب الكاتب العديد من الأخطاء الإملائية أثناء الكتابة دون الشعور بهذا الأمر الذي قد يكلفه الكثير ويجعل محتواه ضعيف بشكل كبير، وأيضاً من الممكن أن يؤدي إلى عدم نجاحه مطلقاً في هذا العمل، فعلى سبيل المثال إن كنت أنت القارئ الآن وقمت بالدخول إلى موقع إلكتروني لقراءة إحدى المقالات، لكنك لاحظت أن الكاتب يرتكب الكثير من الأخطاء الإملائية، فهذا الأمر من المؤكد أنه سيزعجك بعض الشيء وستقرر عدم القراءة مجدداً لهذا الكاتب، لذلك حاول أن تعالج تلك المشكلة إما عن طريق تنمية مهاراتك أو عن طريق استخدام إحدى الأدوات التي تساعدك على اكتشاف تلك الأخطاء، وننصحك بقراءة ما هو التدقيق اللغوي وما هي مُتطلباته وفوائده؟

6- مشكلة التأجيل

نختتم بتلك المشكلة التي قد تكون شائعة بين الكثير من الكتاب وخاصة المبتدئين، ألا وهي مشكلة تأجيل العمل، فحينما يحصل الكاتب على مهمة لكتابة مقال معين، ويشعر أنه لازال لديه متسع الوقت الكافي لكتابة هذا المقال، فإنه يقوم بتأجيله لليوم التالي، ويأتي اليوم التالي ويتم إسناد مهمة جديدة إليه، ويحدث هذا الأمر حتى تتراكم عليه المقالات ويقترب موعد التسليم، وهنا يحاول جاهداً أن يقوم بتسليم جميع المقالات في الموعد المحدد لها، مما يجعله يكتُب بشكل سريع ويرتكب الكثير من الأخطاء الإملائية واللغوية التي قد يترتب عليها فشل محتواه بالكامل، لذلك لا تؤجل عملك مطلقاً.

مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات وحلول فعالة لها
مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات وحلول فعالة لها

كلمة أخيرة

في النهاية كانت تلك هي أبرز المشكلات التي تواجه الكُتاب في مجالات كتابة المحتوى بمختلف أنواعها، فإن كنت تريد تحقيق النجاح والتفوق بهذا المجال وترغب بتقديم محتوى احترافي ومميز، فحاول أن تتفادى تلك المشكلات تماماً، أما إن كنت تريد التواصل مع كُتاب محترفين لديهم الكثير من الخبرات والمهارات الكافية لتقديم محتوى احترافي، فيمكنك الاعتماد على خدمات كتابة المقالات بموقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات.

اظهر المزيد

محمد خالد

محمد خالد كاتب محتوى مصري، خبرة لأكثر من 4 سنوات في مجال كتابة محتوى المواقع الإلكترونية بمختلف أنواعه، اتطلع دائمًا لتقديم محتوى هادف ومفيد للقراء العرب، يساعدهم على الاستثمار في حياتهم بشكل أفضل وتحسين قدراتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى