7 أخطاء يرتكبها رواد الأعمال عند التفاوض تكون عواقبها وخيمة

يحتاج رواد الأعمال إلى اكتساب مهارة التفاوض بشكل كبير، حيث تعد من أهم المهارات التي يجب أن يتمتع بها رائد الأعمال، وذلك لأن طبيعة عمله في مجال ريادة الأعمال تجعله دائماً ما يتعامل مع أصحاب الأعمال الآخرين ويتواصل مع الموردين لمشروعه، وقد يكون هناك ممولين أيضاً، وهنا إن لم يكن رائد الأعمال قادراً على التفاوض معهم وتحقيق أكبر فائدة ممكنة لمشروعه، فقد يخسر الكثير من الأرباح التي من الممكن تحقيقها، وأيضاً قد يقلل من فرص نجاح مشروعه، لذا يجب أن تكون مفاوض ناجح، وعبر مقال اليوم نوضح لك الأخطاء التي يجب تجنبها عند التفاوض، وقبل البدء يمكنك قراءة أهم مهارات التفاوض الأكثر فاعلية.

أساليب التفاوض التي يتبعها رواد الأعمال

من المؤكد أنه لا يوجد أسلوب ثابت وموحد للتفاوض، فلكل رائد أعمال أسلوبه الخاص واستراتيجيته التي يعتمد عليها عند بدء مرحلة التفاوض مع أي صاحب أعمال آخر أو مع أي مورد، فهناك من يتبع أسلوب ترك شيء وأخذ شيء آخر، وذلك ما يحدث من خلال تقديم بعض التنازلات التي قد لا تؤثر على المشروع مطلقاً، وهناك من يظفر بما يريد عند إتباع أسلوب جذب الطرف الأخر وجعله يشعر أنه هو المستفيد، وذلك بخلاف الأساليب الأخرى التي يمكن إتباعها والتي جميعها تساهم في تحقيق الأهداف المحددة لذلك، وكي يكون لك أنت أيضاً أسلوبك الخاص فعليك بقراءة أقوى أساليب التفاوض الناجحة لأصحاب الأعمال (6 طرق)

7 أخطاء يرتكبها رواد الأعمال عند التفاوض تكون عواقبها وخيمة
7 أخطاء يرتكبها رواد الأعمال عند التفاوض تكون عواقبها وخيمة

أخطاء رواد الأعمال في التفاوض 

قد يكون الأسلوب وحده غير كافياً لتحقيق الأهداف من خلال التفاوض، وذلك بسبب ارتكاب بعض الأخطاء التي يترتب عليها فشل عملية التفاوض بالكامل وعدم تحقيق أي هدف من الأهداف المحددة، وتتلخص تلك الأخطاء التي يجب عليك تفاديها فيما يلي:-

1- الاهتمام بمصالحك وحسب

الخطأ الفادح الذي يجب تجنبه عند بدء مرحلة التفاوض كي تضمن تحقيق أقصى استفادة ممكنة لمشروعك وكي تضمن عدم فشل عملية التفاوض بالكامل، حيث أن البعض من رواد الأعمال يجعل اهتمامه الأكبر لمصالحه وحسب، وهذا الأمر مشروع تمامًا فلكل رائد الحق أن يقود مشروعه نحو تحقيق النجاح ويجعله في مكانة أفضل، لاكن حاول بقدر الإمكان أن لا تجعل هذا الأمر ظاهراً بشكل كبير عند التفاوض مع الطرف الآخر، فذلك الاهتمام البالغ قد يتسبب بأن الطرف الآخر لن يقبل بالكثير من الأمور وسيبرر ذلك أنه يبحث عن مصلحة مشروعه أيضاً، لذلك لا تقع في هذا الخطأ وننصحك بقراءة كيف تصبح مفاوض ناجح في مجال ريادة الأعمال؟ (7خطوات)

2- التعامل السيء مع رواد الأعمال الآخرين

ضمن الأخطاء التي تكون عواقبها وخيمة للغاية وقد يترتب عليها فشل عملية التفاوض بالكامل وخسارة المشروع للكثير من النجاحات التي كان من الممكن أن يصل إليها لولا حدوث هذا الخطأ، فالتعامل السيء مع رواد الأعمال الآخرين لا يكمن في الأسلوب السيء، بل أنه يكمن في أمور أخرى مثل عدم احترام الموعد المتفق عليه لعقد اجتماع التفاوض، أو التعالي والغرور في الحديث مع الطرف الأخر، كما أن محاولة السيطرة على الحوار بشكل مبالغ فيه وعدم ترك أي فرصة للطرف الآخر كي يعرض وجهة نظرة من الأمور التي تتسبب بفشل عملية التفاوض بالكامل، لذلك تعامل مع الآخرين كما تفضل أن يتعاملون معك.

3- عدم وجود استراتيجية واضحة للتفاوض

العمل العشوائي لا يحقق أي نجاح ومن المستحيل أن يساعدك على تحقيق أهدافك، وهذا الأمر ينطبق أيضاً عند بدء اجتماع التفاوض مع الطرف الآخر دون الاستعداد له جيداً من البداية ودون جود استراتيجية واضحة يتم الاعتماد عليها، فذلك الأمر يجعلك تتقبل الكثير من الأمور التي لا تعرفها والتي قد تؤثر على مشروعك بالسلب، وأيضاً سيجعلك غير قادرة على مجاراة الطرف الآخر في الحوار، وذلك بخلاف أنك لن تكون قادراً على إقناعه، ذلك لا تتسرع مطلقاً في عقد اجتماع التفاوض مع الطرف الآخر إلا تحديد الاستراتيجية التي سيتم إتباعها، وكي تتمكن من ذلك فعليك بقراءة أقوى استراتيجيات التفاوض التي ستجعلك الرابح دائماً (5 استراتيجيات)

7 أخطاء يرتكبها رواد الأعمال عند التفاوض تكون عواقبها وخيمة
7 أخطاء يرتكبها رواد الأعمال عند التفاوض تكون عواقبها وخيمة

4- التسرع في اتخاذ القرارات

التسرع في حد ذاته وبشكل عام من الأمور التي لن تنفعك في مجال ريادة الأعمال وعادة ما تكون عواقبها وخيمة، وعند التفاوض مع رائد أعمال آخر يجب عليك أن تكون حكيماً وغير مندفع حتى وإن كان وضع مشروعك سيء للغاية، فالتسرع قد ينجم عنه قبول أمور ضارة بمشروعك ولن تحقق له أي فائدة، كما قد يتسبب بتحملك للكثير من الأمور التي غير مفروض عليك تحملها، ذلك كن هادئاً ولا تتسرع مطلقاً في اتخاذ أي قرار أثناء الاجتماع، وإن لزم الأمر يمكنك اخبار الطرف الآخر بأن يمنحك مهلة كافية للرد عليه واتخاذ القرار المناسب، وذلك لتحديد القرار الأكثر فائدة لمشروعك.

5- تقديم بعض التنازلات

من الأخطاء التي يقع بها الكثير من رواد الأعمال عند بدء مرحلة التفاوض والتي يجب أن يتم تفاديها بشكل نهائي، لاسيما وأن البعض يقدم عدة تنازلات في سبيل الوصول إلى ما يريده من جلسة التفاوض، وفي الكثير من الأحيان قد تكون هذه التنازلات لها آثراً سلبياً كبيراً على المشروع في وقت لاحق، لذلك لا تقم بهذا الأمر وإن قمت بتقديم تنازلات فيجب أن تكون منطقية، وغير مؤثرة ويجب أيضاً أن تقنع الطرف الآخر بتقديم بعض التنازلات مثلما فعلت أنت أيضاً، فعلى سبيل المثال إن كنت تتفق معه على توريد بعض الموارد لمشروعك، ولاحظت أن السعر الذي يعرضه أعلى من الطبيعي، فيمكنك قبول ذلك ولكن بشرط أن يتحمل هو تكاليف الشحن مع تخفيض قيمة السعر حتى تكون متناسبة.

6- عدم إدارة الحوار

كن مستعداً ومهيأ من الناحية النفسية لإدارة الحوار بالكامل والتعامل مع رائد الأعمال الآخر، فمشكلة الكثير من رواد الأعمال خلال مرحلة التفاوض هي عدم القدرة على إدارة الحوار وترك الحديث بالكامل للطرف الآخر، وذلك الأمر قد يكون بسبب الشعور بالخجل بعض الشيء أو بسبب أن الطرف الآخر لا يتيح له الحديث ويحاول أن يتحدث هو طوال الوقت، وإن لم تتعامل مع هذا الأمر بجدية فستخسر الكثير، لذلك حاول أنت أن تدير الحوار.

7- عدم التعامل مع المفاجئات

المفاجئات والأحداث الغير متوقعة خلال مرحلة التفاوض، من الأمور التي يجب أن تكون مستعداً لها جيداً، فمن الممكن أن يكون هذا الاجتماع محدد لشيء، وأثناء بدء الحديث تلاحظ أن الطرف الآخر يتحدث عن شيءً آخراً غير متوقع على الإطلاق، وهنا يجب أن تكون قادراً على التعامل مع ذلك بحكمة، ولا تتسرع مطلقاً في اتخاذ أي قرار أو قبول أي عرض من جانبه غير مدروس، بل يمكنك اخباره بأنك سترد على هذا الأمر في وقت لاحق وعقب استشارة فريق عملك.

7 أخطاء يرتكبها رواد الأعمال عند التفاوض تكون عواقبها وخيمة
7 أخطاء يرتكبها رواد الأعمال عند التفاوض تكون عواقبها وخيمة

كلمة أخيرة

في النهاية تعد هذه هي أبرز الأخطاء التي يقع بها رواد الأعمال خلال مرحلة التفاوض، والتي يترتب عليها حدوث الكثير من المشكلات وعدم تحقيق المشروع لأي هدف من أهدافه، لذلك حاول بشتى الطرق أن تتفادى تلك الأخطاء وأن تتبع الأساليب الصحيحة التي حددناها لك كي تتمكن من الفوز دائماً بأي جلسة تفاوض، وإن كنت تريد التواصل مع أشخاص خبراء في كل ما يتعلق بريادة الأعمال والمشاريع، فنرشح لك الاعتماد على خدمات الاستشارات بموقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات.

اظهر المزيد

محمد خالد

محمد خالد كاتب محتوى مصري، خبرة لأكثر من 4 سنوات في مجال كتابة محتوى المواقع الإلكترونية بمختلف أنواعه، اتطلع دائمًا لتقديم محتوى هادف ومفيد للقراء العرب، يساعدهم على الاستثمار في حياتهم بشكل أفضل وتحسين قدراتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى