7 قرارات خاطئة لا تتخذها في مجال العمل الحر لتحقيق النجاح

الدخول إلى مجال العمل الحر من القرارات القوية التي تستطيع اتخاذها بالوقت الراهن، وإن كنت تتساءل عن سبب قوة هذا القرار، فيمكن الإجابة على ذلك أنه من المجالات التي تمنح الجميع فرصة شاغرة لتحقيق الربح باستمرار عن طريق الاستثمار في المهارة التي يملكها الفرد، فحينما يدخل المستقل لهذا المجال ويبدأ بتحقيق الربح، يكتشف بنفسه أن هذا المجال من أقوى مجالات العمل، وهنا ينبغي عليه تطوير أعماله والحفاظ على فرصه للنجاح طوال الوقت، لكن المشكلة التي يقع بها بعض المستقلين تكمن في اتخاذ القرارات الخاطئة التي يكون لها ضرر كبير عليه، وعبر مقال اليوم نوضح تلك القرارات الأبرز، وقبل البدء يمكن قراءة عوامل تؤدي إلى التراجع وانخفاض الربح في العمل الحر.

البدء في العمل الحر

لا شك أنك قبل البدء في مجال العمل الحر قد استمعت للكثير من الأقاويل والأساطير غير الصحيحة على الإطلاق، والتي تأكدت بنفسك بعد ذلك من عدم صحتها، فحينما قررت الدخول لهذا المجال استمعت للكثير من المعلومات المغلوطة التي تتثمل في عدم وجود فرصة حقيقية لتحقيق الربح من الإنترنت وأن هذا الأمر لن يحدث على الإطلاق، بالإضافة إلى أنك ستتعرض للخداع طوال الوقت، وهذا ما لم تجده تمامًا عند البدء بهذا المجال، بل وجدت أنه يحتوي على الكثير من المميزات المختلفة التي يمكن معرفتها من خلال قراءة دوافع ومميزات جذبت المستقلين للبدء في العـمل الحـر (7 دوافع)

7 قرارات خاطئة لا تتخذها في مجال العمل الحر لتحقيق النجاح
7 قرارات خاطئة لا تتخذها في مجال العمل الحر لتحقيق النجاح

قرارات خاطئة لا تتخذها في العمل الحر

المؤسف أن بعض المستقلين أضاعوا الفرصة القوية التي كانت لديهم بتحقيق الربح من العمل الحر، بالإضافة إلى أنهم قضوا على جميع النجاحات التي حققوها في وقت مضى، وذلك الأمر بسبب اتخاذ بعض القرارات الخاطئة التي كان لها أثر سلبي كبير فيما بعد، وكي تتجنب تلك القرارات، فيمكنك معرفتها من خلال السطور التالية:-

1- قبول الكثير من الأعمال بنفس الوقت

ضمن القرارات التي يتخذها بعض المستقلين والتي تكون خاطئة بشكل كبير، ويمكن القول أنه يتخذها بغرض تحسين الدخل ومعدل الربح، لكن من المؤسف أن هذا القرار في الكثير من الأحيان تكون نتائجه عكسية، والسبب في ذلك هو أنه حينما يقبل المستقل الكثير من الأعمال بنفس الوقت، فمن المؤكد أيضًا أنه سيكون بحاجة لتسليمها في المواعيد المتفق عليه، وكثرة الخدمات على عاتقه، من الأمور التي تجعله يعمل بعجلة سريعة وربما يؤدي هذا الأمر لارتكاب أخطاء فادحة بحق الخدمة، بالإضافة إلى أنه سيكون من الصعب عليه الالتزام بالموعد المتفق عليه، وذلك ما يضر به للغاية ويجعل أصحاب الأعمال لا يتعاملون معه في المستقبل.

2- الابتعاد عن العمل الحر

أحد أبرز القرارات الخاطئة التي اتخذها بعض المستقلين وكان لها أثر سلبي كبير للغاية، لم يتمكنوا حتى وقتنا الراهن من معالجته، فمن الممكن أن يحقق المستقل الكثير من النجاحات ويقدم الخدمات الخاصة به بشكل احترافي، لكن قد يقرر الابتعاد فجأة بسبب عدة عوامل مختلفة، من أبرزها أن يكون قد شعر بالملل بالفعل ويريد ترك هذا المجال والبدء بغيره، أو بسبب حدوث فترة الركود في سوق العمل، وذلك ما أدى إلى ضعف الربح، لكن على أي حال إن كنت تريد الانقطاع عن هذا المجال، فحاول أن لا تجعل تلك الفترة طويلة ولا تنقطع بصورة دائمة، فحينما تعود ستجد الكثير من المستقلين تفوقوا عليك وأصبحوا المطلب الرئيسي لأصحاب الأعمال.

3- العمل دون انتظام

من القرارات الخاطئة التي يتخذها البعض من المستقلين والتي ينبغي تمامًا عدم اتخاذها في أي وقت لاحق، والسبب في ذلك يتمثل في الأثار السلبية التي تتحقق من خلالها، والضغوط الكبيرة التي تزيد على المستقل طوال الوقت، فيجب على المستقل أن يعمل بشكل منتظم وأن يدير عمله بناءً على خطط واضحة تساعده على النجاح، ويجب تفادي العشوائية بقدر الإمكان، حيث أنها ستتسبب بزيادة الضغوط وتراكم الأعمال على عاتق المستقل، ومن المؤكد أنه لن يتعامل مع ذلك بسهولة، لذا يجب تنظيم الوقت والعمل بالكامل، وننصحك بزيارة كيفية تنظيم الوقت بشكل احترافي للمستقلين الجدد (8 خطوات)

7 قرارات خاطئة لا تتخذها في مجال العمل الحر لتحقيق النجاح
7 قرارات خاطئة لا تتخذها في مجال العمل الحر لتحقيق النجاح

4- الدخول لمجال آخر دون الإلمام به

ربما يرى المستقل أن المجال الذي يعمل به غير مجدي ولم يتمكن من تحقيق أرباح ثابتة ومستمرة من خلاله، كما أنه قد يكون لم يحصل على أي أرباح نظير تواجده في هذا المجال، وهنا يقرر الدخول لمجال آخر في العمل الحر، وهذا الأمر صحيح تمامًا، لكن القرار الخاطئ يتمثل في الدخول لمجال من المجالات التي ليس للمستقل أي علم بها، ولا يمكن لها تعلمها بسهولة، ويجب على المستقل قبل اتخاذ هذا القرار أن يكون على دراية بأساسيات المجال الذي سينضم إليه وأن يصقل من مهاراته بالشكل الذي يساعده على النجاح به طوال الوقت.

5- التعامل مع الغرباء دون وسيط

أحد أكثر القرارات الخاطئة التي يتخذها المستقل ويعود بعد ذلك ويشتكي من أنه تعرض للخداع ولم يحصل على المستحقات المالية الخاصة به نظير الخدمات التي قدمها، فحينما يتواصل أحد أصحاب الأعمال مع المستقل، فيجب عليه أن لا يتخذ قرار بالتعامل معهم إلا إن كان له سابقة أعمال معهم وعلى دراية بهم جيدًا، وفي حالة عدم توافر ذلك الشرط فيجب عليه تنفيذ تلك الخدمة من خلال المواقع الوسيطة التي تضمن لكل ذي حق حقه، وتضمن للمستقل أنه سيحصل على الأرباح المتفق عليها في موعدها، بالإضافة أيضًا إلى أنها تكفل حق صاحب الأعمال، ويمكنك قراءة كيف تتفادى الاحتيال والخداع في العمل الحر (6 طرق ناجحة)

6- عدم إجراء التعديلات لأصحاب الأعمال

من القرارات الخاطئة التي من المؤسف أن الكثير من المستقلين وقعوا بها، والمؤسف بشكل أكبر أن النتائج كانت سلبية للغاية ولم يتمكنوا من العودة إلى طريق النجاح الذي كانوا عليه، حيث يجد المستقل المحترف أنه يتعامل مع الكثير من أصحاب الأعمال بالوقت الراهن، وذلك ما يجعله متأكد أنه سيحقق الربح طوال الوقت، وحينما يقدم خدمة لأحد أصحاب الأعمال ويطلب منه الأخير إجراء بعض التعديلات عليها، فهنا يرفض بشكل قاطع ولا يريد إصلاح الإخطاء التي ارتكابها، اعتقادًا منه أنه إذا خسر عميل فهناك الكثير غيره، لكن الحقيقة أن هذا الأمر يؤدي إلى تراجع أصحاب الأعمال بشكل عام مع هذا المستقل، لذلك لا تتخذ هذا القرار وقم بإجراء التعديلات كما هو متفق عليه من البداية.

7- ترك الخدمات والعودة بعد وقت طويل

نختتم بهذا القرار الذي تكون عواقبه وخيمة للغاية، ألا وهو ترك الخدمة أثناء تنفيذها لأي سبب من الأسباب والعودة لها بعد فترة طويلة للغاية، فحينما يعود المستقل يجد أنه مشتت بشكل كبير وربما يرتكب الكثير من الأخطاء دون أن يشعر بذلك، بالإضافة إلى أن الوقت الطويل الذي قضاه قد يتسبب بتراكم الخدمات والأعمال عليه وهنا يقع في الكثير من الأخطاء.

7 قرارات خاطئة لا تتخذها في مجال العمل الحر لتحقيق النجاح
7 قرارات خاطئة لا تتخذها في مجال العمل الحر لتحقيق النجاح

كلمة أخيرة

في الختام كانت تلك هي أبرز القرارات الخاطئة التي يتم اتخاذها من جانب المستقلين في العمل الحر والتي يجب التخلص منها تمامًا للحفاظ على فرص النجاح، وإن كنت تود طرح أعمالك وخدماتك في موقع يتيح لك فرصة قوية لتحقيق الربح، فيمكنك التسجيل بموقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات.

اظهر المزيد

محمد خالد

محمد خالد كاتب محتوى مصري، خبرة لأكثر من 4 سنوات في مجال كتابة محتوى المواقع الإلكترونية بمختلف أنواعه، اتطلع دائمًا لتقديم محتوى هادف ومفيد للقراء العرب، يساعدهم على الاستثمار في حياتهم بشكل أفضل وتحسين قدراتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى