أخطاء ريادية تقلل من فرص نجاح المشاريع بشكل كبير

توجد أخطاء ريادية بالغة الخطورة ولديها القدرة على إنهاء مستقبل المشروع والقضاء على أي نجاحات من المتوقع له تحقيقها، والمؤسف عزيزي القارئ أن رائد الأعمال قد يرتكب تلك الأخطاء بسبب عدة عوامل مختلفة، لعل من أبرزها ضعف الخبرات لديه وعدم وجود مهارات تساعده على تفادي هذه الأخطاء، أو ارتكاب عن دون عمد وعدم إدراك الخطر الحقيقي الذي قد يهدد مشروعه، وربما يتعلق الأمر بأسباب أخرى لا يعرفها أحد سوى الرائد نفسه، لكن على أي حال يجب تفادي هذه الأخطاء بشكل مطلق كي يتم الحفاظ على المشروع وفرص نجاحه، وذلك ما نعرضه لك اليوم، وقبل البدء يمكنك قراءة 7 حقائق مغلوطة عن مجال ريادة الأعمال.

أهمية معرفة أخطاء ريادية

إن كنت صاحب مشروع أو قائم على إدارته بالوقت الراهن، فمن المؤكد أنك بحاجة إلى معرفة أخطاء ريادية بالكامل، حتى وإن كنت تعتقد أنك لم ترتكبها وأنك تسير بشكل ناجح، فمن المؤكد عزيزي القارئ أنه لا يوجد شخص يريد الخسارة أو يرغب بالقضاء على مشروعه، وهنا يمكن القول أن رائد الأعمال الذي يقع بتلك الأخطاء في الغالب لا يكون على دراية بها أو ليس لديه الوعي الكافية لاكتشافها، وهذا ما يجعلك بحاجة ماسة لمعرفة تلك الأخطاء بغرض فهم أسباب حدوثها وأيضًا لمعرفة طرق التعامل الصحيحة حيال حدوثها لأي سبب من الأسباب، وننصحك بقراءة 7 نصائح هامة تساعد رواد الأعمال على التفوق طول الوقت.

أخطاء ريادية تقلل من فرص نجاح المشاريع بشكل كبير
أخطاء ريادية تقلل من فرص نجاح المشاريع بشكل كبير

أخطاء ريادية تقلل من فرص نجاح المشاريع

المؤكد أن أخطاء ريادية لن تقتصر على عدد معين، فتوجد أخطاء بالغة الخطورة وأخطاء أخرى ليس لها أثر كبير، لذلك سنعرض لك الأخطاء البالغة التي يجب على رائد الأعمال تفادي حدوثها بأقصى الطرق الممكنة، وتتلخص تلك الأخطاء فيما هو آتي:-

1- الإفراط في الصرامة

من أبرز أخطاء ريادية يقع بها الكثير من رواد الأعمال والقائمين على المشاريع والتي في حالة عدم التخلص منها وبدء الإصلاح، فلن تكون النتائج مرضية بأي شكل من الأشكال، حيث يبالغ البعض من رواد الأعمال في الصرامة عند التعامل مع فريق العمل داخل المشروع، وذلك الأمر يحدث بسبب وجود اعتقاد لديه أنه بذلك سيضمن زيادة الإنتاجية لديهم وأنهم سيقدمون جميع الأدوار المطلوبة منهم، لكن الحقيقة أنهم بذلك سيكرهون بيئة العمل وسينتظرون أي فرصة قريبة لمغادرة المشروع بالكامل، وقد تجدهم يومًا ما في شركة منافسة لك، والحل لتفادي هذا الأمر هو توسيط الأمور، فلا يجب المبالغة في الصرامة وأيضًا عدم التهاون بشكل كامل.

2- استخدام لائحة مبالغة فيها

الخطأ الثاني الذي يكون له ضرر كبير بالمشروع وتكون نتائجه مماثلة تمامًا لنتائج الخطأ السابق، حيث يقوم القائم على المشروع بعمل لائحة كبيرة داخل المشروع كي تكون هي نظام العمل المتبع لديه، وهذا الأمر صحيح تمامًا وبالفعل له نتائج إيجابية كبيرة، لكن الجانب السلبي يحدث ويضر المشروع حينما يتم عمل لائحة غير واقعية ومبالغ في جميع الشروط المتوافرة بها، مثل الخصومات على أقل شيء يمكن أن يحدث وعدم وجود أي مكافئات أو تقديرات للعملاء، بالإضافة إلى ذكر بنود العقاب فقط وعدم ذكر أي بنود التحفيزات للعاملين بالشركة، وذلك ما يجعلهم أيضًا يتركون العمل ويبحثون عن غيره في وقت لاحق.

3- تغلب العاطفة

أما عن هذا الخطأ فهو من الأخطاء الشائعة التي يقع بها البعض من الرواد المبتدئين، وذلك الخطأ من المؤسف أن عواقبه وخيمة وغير معلومة على الإطلاق، فمن الممكن أن تقتصر العواقب على خسارة صغيرة، ومن الممكن أن تصل أيضًا إلى خسارة كبيرة للغاية، وذلك بسبب تعامل رائد الأعمال بالعاطفة مع جميع الشركات التي يتعامل معها ومع القائمين عليها، بالإضافة إلى اتخاذ القرارات دون الوعي الكافي بالقرار المتخذ، فتلك الأمور بالكامل من المؤكد أنها ذات نتائج سلبية وستضر المشروع بالكامل مع الوقت، لذلك لا تتعامل على الإطلاق بالعاطفة، بل تعامل بناءً على مصلحة مشروعك وننصحك بزيارة 7 أخطاء يرتكبها رواد الأعمال عند التفاوض تكون عواقبها وخيمة.

أخطاء ريادية تقلل من فرص نجاح المشاريع بشكل كبير
أخطاء ريادية تقلل من فرص نجاح المشاريع بشكل كبير

4- الثقة الزائدة

من المؤكد عزيزي القارئ أن الثقة تعد من أهم سمات أصحاب الأعمال والقائمين على إدارة المشاريع، فحينما يتعامل الشخص بتلك الثقة فمن المؤكد أنها سينقلها لطاقم العمل لديه وسيسير المشروع طوال الوقت في طريق النجاح، بالإضافة إلى أنه سيظهر بشكل قوي للغاية أمام الشركات التي يتعامل معها وأمام العاملين لديه، لكن أكبر خطأ من أخطاء ريادية قد تكون نتائجه غير مرغوبة بأي شكل من الأشكال، هو الثقة الزائدة عن الحد التي تصل إلى درجة الغرور، والتي تجعل الجميع لا يريدون التعامل مع الرائد بسبب الأسلوب والطريقة، وذلك ما يجعله يخسر الكثير طوال الوقت، لذلك يجب أن تكون درجة الثقة مناسبة.

5- عدم الاستعانة بالخطط

أحد أبرز أخطاء ريادية التي ننصحك بعدم الوقوع بها سواء بالوقت الراهن أو على المدى البعيد مهما كان وضع المشروع ومهما كانت الظروف التي تحيط به، حيث يجب عدم اتخاذ أي قرار أو التعامل مع أي شيء من الأشياء الهامة التي تخص المشروع، إلا بعد الاستعانة بالخطط والدراسات اللازمة والتي من خلالها تكون على دراية بأدق التفاصيل وبأهم البيانات المطلوبة، وذلك ما يجعلك قادر على مواكبة أي تغير أو التعامل مع حدث مفاجئ وذلك بخلاف التعامل الاحترافي، لكن في حالة التعامل بعشوائية وعدم استخدام الخطط فلن يتم تحقيق أي نجاح وستكون الخسائر عديدة للغاية طوال الوقت، ويمكنك قراءة 7 أخطاء لا ترتكبها أثناء إنشاء خطط العمل.

6- وضع أهداف من المحال تحقيقها

ضمن الأخطاء التي يجب ذكرها بالحديث عن هذا الأمر، حيث أنها تتكرر بشكل كبير بين القائمين على إدارة المشاريع، وذلك الأمر يحدث حينما يرغب صاحب المشروع بتحقيق هدف معين، فيبدأ بتحديد الخطط الخاصة به وينفق الكثير من الأموال ويسعى طوال الوقت بغرض تحقيقه، لكنه في نهاية المطاف يخسر الأموال التي انفقها ويخسر الجهود المبذولة والوقت أيضًا، وذلك الأمر لكونه قد وضع أهداف من المحال تحقيقها بالوقت الراهن بسبب أي عامل من العوامل المختلفة، وكي يتم تفادي هذا الخطأ يجب التأكد من الأهداف المحددة ملائمة للمشروع، وننصحك بقراءة كيفية تحقيق الأهداف بكل سهولة لرواد الأعمال (6 خطوات)

7- أخطاء ريادية أخرى

ربما يتم ارتكاب العديد من الأخطاء الأخرى التي تكون لها أثار كبيرة مثل عدم القدرة على تحمل الضغوط الخاصة بالعمل والتعامل معها بشكل سيء أو إهمال المهام المسندة للقائم على المشروع، بالإضافة إلى عدم وضع عامل الوقت في الحسبان وبدء العمل بشكل عشوائي، كما قد يكون الخطأ هو اتخاذ القرارات بعشوائية بالغة دون الرجوع إلى أي شيء أو الاعتماد على خبراء ومتخصصين.

أخطاء ريادية تقلل من فرص نجاح المشاريع بشكل كبير
أخطاء ريادية تقلل من فرص نجاح المشاريع بشكل كبير

كلمة أخيرة

في الختام كانت هذه هي أبرز أخطاء ريادية يمكن أن يقع بها رائد الأعمال بالوقت الحالي، فإن كنت تريد النجاحات المستمرة وضمان بقاء مشروعك فيجب عليك تفادي هذه الأخطاء، وإن كنت بحاجة لبعض آراء الخبراء والاستعانة بهم في أمور هامة، فيمكنك الوصول إليهم عن طريق خدمات الاستشارات بموقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات.

اظهر المزيد

محمد خالد

محمد خالد كاتب محتوى مصري، خبرة لأكثر من 4 سنوات في مجال كتابة محتوى المواقع الإلكترونية بمختلف أنواعه، اتطلع دائمًا لتقديم محتوى هادف ومفيد للقراء العرب، يساعدهم على الاستثمار في حياتهم بشكل أفضل وتحسين قدراتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى