حقائق

اخطاء فادحة يجب تجنبها بالعمل الحر

من المؤكد أن كل منا يحب أن يحالفه التوفيق والنجاح في عمله سواء كان عمل خاص أو حكومي ومن هذا المنطلق وجدنا انه من الهام والضروري أن نقوم بلفت نظر رواد الموقع الأعزاء بالأخطاء التي يمكن أن يقعون بها في العمل مثلما نقوم بعرض إرشادات النجاح في العمل.


ولذلك فسوف نقوم من خلال هذه المقالة بعرض أهم اربع  أخطاء يجب أن تتجنبها في العمل الحر :

– الخطأ الاول الذي يجب تجنبه في العمل الحر القبول بمشاريع ليس لكَ بها أدنى خبرة: من الخطأ القبول بمشروع ليس لديك ادنى خبرة فيه لأنك ستحاول وتفشل ويضر هذا الشيء بسمعتك بالعمل الحر.

– الخطأ الثاني الذي يجب تجنبه في العمل الحر لا تعمل بدون عقد اتفاقية: غالباً ما يقع في هذا الخطأ المبتدئون بسبب قلة الخبرة، والرغبة في اقتناص فرصة العمل، والخوف من تراجع العميل إذا ما وجد نفسه مضطرا لتوقيع عقد اتفاق، وحتى لو اضطررت لذلك في بداية عملك فلابد من وجود عقد فيما بعد ما دمت قد نلت ثقة العميل واطمأن كلا منكما للعمل معًا.

– الخطأ الثالث الذي يجب تجنبه في العمل الحر لا تضيع وقتك بسبب العملاء: لا تدع عميلاً يضيع وقتك في اجراء تعديلات على مشروعه فيتآكل وقتك لأجله ويأتي على حساب مشروعات آخرين، لا تزيد أي مشروع لأي عمل زيادة في وقت بلا مال.

–   الخطأ الرابع الذي يجب تجنبه في العمل الحر لا تقوم بشخصنة مواضيع العمل: دائما ما يشعر البعض بالإهانة والتقليل من شأنهم عند قيام مرؤوسيهم بالتعديل عليهم في العمل أو تغيير قرار قد اتخذوه ليحققوا صالح العمل، ولذلك فكن على علم أن القرارات التي سوف تتخذها الشركة أو مكان العمل لن تكون متوافقة مع رغبتك دائما فلا تقوم بشخصنة الموضوع بل اعطي رئيسك في العمل انطباع بأنك مهتم بالصالح العام دائما وإن لم يتماشى مع رغبتك.


واليك بعض النصائح الهامة لمساعدتك لتنجب الاخطاء الفادحة في العمل الحر :

– وظف مديرا للحسابات: اختر محاسباً، لبقاً، يحسن التعامل مع الآخرين وذو علاقات واسعة جيدة، لا محاسباً محصلاً للأموال فحسب، ودعه يضبط لك أمورك المالية بذكاء.

-تقييم وقت المشاريع: من منّا لا يقع في هذا النوع من الأخطاء؟ سواء كان المشروع بنظام الساعة أو بنظام السعر الثابت، فالأصل أن يتم تقسيم المشروع لمجموعة من المهام الصغيرة، وتضع وقتاً أدنى وأقصى لإنجاز هذه النقطة، وأضيف عليها أحياناً في حال تعديت الحد الأقصى بساعات، أرسل رسالة للعميل أوضّح فيها خلل تقييمي لهذه النقطة وما هي التحديات التي واجهتها في هذه النقطة.

– وازن بين العمل والحياة: ينخرط المبتدئ غالبًا في العمل الحر في العمل كلية فيصبح كل حياته، مما يسبب صراعًا عاطفيًا كبيراً والحل أن تتذكر دوافعك للعمل الحر حتى يمكنك تحقيق التوازن المطلوب، ولتحقيق ذلك سيطر على وقتك، واجعل المقام الأول لـ ” الحياة ” ، ففي الحياة دوافع كثيرة لو عرفتها وتأملتها ستجدها عوامل ” ملهمة ” مما يدفع العمل للأمام.

– لا تكون معتذرا بشكل دائم: عندما تتأكد من أنك أخطأت في العمل وأن هذا يستوجب الاعتذار فقم بتقديم الاعتذار فورا، ولكن احذر أن تقع في فخ التبرير الدائم والاعتذار الغير مسبب، لأن قيامك بالاعتذار والتبرير الدائم سوف يعطي انطباع بأنك شخص ضعيف ومهزوز ولا تثق بنفسك.

وهذه من أهم النصائح التي لابد أن يضعها كل مبتدئ نصب عينيه لتجنب الاخطاء الفادحة بالعمل الحر” أنت حر ” وهذه الحرية قد توحي إليك بأنك لا تريد إكمال العمل أو الاستمرار فيه، فلا تخضع لمزاجك، وقاوم، وضع كل الاحتمالات واستعد لها، واقفز بثقة كل يوم إلى عملك الحر سعيدًا، يملكك الإصرار على المضي قدمًا وتحقيق إنجاز.

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق