نصائح

خطط التسويق التنافسية

استراتيجية التسويق هي: هي منطق التسويق الذي تأمل به الشركة أن تحقق العلاقات المربحة. ومن خلال تجزئة السوق واستهدافه وتحديد موقعه، تحدد الشركة أي العملاء تستخدمهم وكيف، وتعرف إجمالي السوق وبعد ذلك تقسمه إلى قطاعات أصغر وتختار منها الواعدة أكثر وتركز على خدمة العملاء.

**أنواع استراتيجيات التسويق:

الاستراتيجيات القومية والإقليمية واستراتيجيات السوق المحلية: تساعد هذه الاستراتيجية في تحديد هوية الخطة التسويقية هل هي قومية أم أنها مزيج من خطط على المستوى القومي الإقليمي.

  • الاستراتيجيات الموسمية: إن القرارات الاستراتيجية التي يجب التفكير فيها هي متى تقوم بالإعلان عن المنتج أو الترويج له أو تخزينه.
  • التكتيكات التنافسية: التكتيكات تلك الخطة الشغيلة أو التنفيذية، يمكن النظر إليها كحلقة وصل بين صياغة وتنفيذ الاستراتيجية.
  • استراتيجية قيادة التكلفة: هي الاستراتيجية التي تضع المنظمة كأقل المنتجين تكلفة من قطاع الصناعة من خلال الاستثمار الأمثل للموارد والإنتاج بمعايير نموذجية والبيع بالأسعار الرائدة في السوق.
  • استراتيجية التمييز: من خلال البحث عن التمييز أو الانفراد بخصائص استثنائية مثل الأسعار الشخصية وخدمات ما بعد البيع.
  • استراتيجية التركيز: تستند هذه الاستراتيجية على أساس اختيار مجال تنافسي محدود في داخل قطاع الصناعة حيث يتم التركيز على جزء معين من السوق وتكثيف العمل في هذا الجزء، لإبعاد الآخرين ومنعهم من التأثير على المنظمة في حصة هذا الجزء. مثلا قيام شركة سيارات بالتركيز على إنتاج السيارات الصغيرة.
  • استراتيجيات المزيج التسويقي: يمكن التعبير والتحكم في عناصر المزيج التسويقي (المنتج، السعر، التوزيع، الترويج) بما يخدم أهداف المنظمة.
  • استراتيجيات للإنفاق: لتدعيم المبيعات الضعيفة والمنافذ والأسواق ذات المبيعات الأقل يتطلب هذا استثمارات مالية.

**خصائص استراتيجية التسويق:

  • الإنتاج في ظل وجود نظام تسويق استراتيجي يضبط بطلب السوق.
  • استراتيجية التسويق سياسة إبداع وتغيير مستمر في المؤسسات ومنتجاتها سلع والخدمات.
  • استراتيجية التسويق وسيلة التمييز التنافسي.
  • التكامل والترابط مع جميع وظائف المنشأة.
  • توقع ردود فعل المنافسين والإحباط ضدها.
  • التكيف مع الظروف البيئية وخاصة الخارجية.
  • تنمية أكبر البدائل للوصول إلى مهمة المنشأة وأهدافها الرئيسية.
  • النظرة الشمولية للمتغيرات التي تتم التعامل معها.
  • المرونة في التكيف مع الظروف المتغيرة بصفة عامة.
  • الحاجة إلى قدر كبير من المعلومات أغلبها خارج نطاق المنشأة.
  • توفير التغذية المرتدة بالمعلومات.

**أهمية استراتيجية التسويق:

  • مساعدة المنشأة على التعرف على البيئة التي تعمل فيها والكشف عن الفرص البداية المتاحة أمامها، والقيود والتهديدات التي تؤثر على عملها.
  • تحقيق التوازن بين المنشأة والبيئة التي تعمل فيها.
  • مساعدة المنشأة على تحديد وتحليل خصائص السوق الذي تعمل فيه في الماضي والحاضر والمستقبل.
  • مساعدة رجال التسويق على التنبؤ بالمستقبل والكشف عن المشكلاتالتسويقية المحتمل حدوثها، مما يتيح الفرصة للاستعداد لمواجهتها.
  • مساعدة رجال التسويق على التعرف على الآثار المستقبلية لقراراتهم الحالية.
  • مساعدة الإدارة على تحديد وتحليل مواطن القوة والضعف في المنشأة بالمقارنة بمنافسيها.
  • مساعدة المنشأة على قياس وتحليل وتقييم الفرص التسويقية واختيار أسسها وتحديد أهداف أكثر واقعية.
  • تحقيق التكامل والترابط بين أنشطة وعمليات التسويق من جهة، وبينها وبين أنشطة وعمليات المنشأة من جهة أخرى.
  • تسهيل مهمة الرقابة على أنشطة التسويق والتخلص من أو تطوير وحدات الأعمال سيئة الأداء.

يجب أن يترافق هذا التخطيط دوما بمتابعة مستمرة، للتأكد من مدى إيجابية النتائج المتوقعة والمرجوة لكل عمل أو إجراء، وبشكل أساسي، لتحسين الجوانب التي تحتاج إلى تعديلات للأفضل.

ذات صلة:

استراتيجيات زيادة المبيعات

كيف تكون ناجحا في التسويق؟
استراتيجياتالتسويق الرقمي الناجح

                                                                                                                            

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق