غير-مصنف

سرقة أفكار المشاريع الناشئة

تعد الفكرة، هي أساس كل شيء، وبخاصة الفكرة المبدعة والمبتكرة للمنتج أو المشروع، ولتحقيق هذه الفكرة التي تطرأ على أذهان اصحاب الأعمال، يبذلون كافة الجهود المضنية والعمل عليها ليل نهار، بالإضافة إلى التكاليف المادية الكبيرة، من أجل تحويل هذه الفكرة إلى شيء ملموس على أرض الواقع. ويعاني رواد الأعمال وصولا إلى اصحاب المشاريع الكبيرة من مشكلة مؤرقة تتجدد باستمرار وهي سرقة هذه الافكار واقتباسها، ومن ثم إعادة إنتاجها مرة أخرى بتغييرات طفيفة، لمنع الملاحقة القانونية.


– ما هي قيمة الفكرة؟
الفكرة الجديدة التي تفكر فيها قيمتها الأولية هي في مساعدتها لك على إقناع الشركاء المناسبين فقط، بعد تحقيق ذلك سيتم حساب حصة لك في المشروع لمجرد أنك اقترحتها عليهم.. ثم يتم تقييم هذه الحصة بالمال عندما تنجح الفكرة في مساعدتك على إقناع المستثمرين، إذ يتم عندها تحديد المقابل المادي لكل حصة، وكلما زاد تقييم المشروع زادت القيمة المادية للفكرة.


هل فكرتك جديدة؟
أن تكون الفكرة موجودة من قبل فهذا هو الأصل نظرا لتزايد عدد الشركات والمشاريع ولتزايد عدد المهتمين بالمشاريع ولتزايد فرص الاستثمار، وألا تكون على علم بذلك فهذا أيضا منطقي نظرا لعدم وجود مرجع يمكنك الرجوع إليه للتعرف على كل الأفكار في الأطوار المختلفة من تنفيذها في كل أنحاء العالم.


هل سرقة فكرتك يعني تنفيذها؟
لنفترض أن فكرتك جديدة ومبتكرة بالفعل، وأنه لم يتم تنفيذها في أي مكان من قبل.. في الحقيقة تمثل الفكرة أقل نسبة من المشروع، فبعدها يأتي العمل الشاق المتمثل في التأكد من جدواها وإقناع الشركاء والحصول على تمويل والعمل على إنشاء المشروع أو الإصدار الأول منه والتخطيط للتسويق ونزول السوق، وكل من هذه الأمور يأخذ وقتا وجهدا أكثر بكثير من مرحلة الفكرة، مما يعني أن احتمال تنفيذ فكرتك عن طريق شخص عرفها منك هو احتمال ضئيل للغاية لما في ذلك من جهد.

نصائح لحماية افكارك من السرقة:
جزئ الفكرة:جزّئ الفكرة إلى عدة أجزاء وأرسل كل جزء إلى شخص مختلف، مثلًا يمكنك توظيف مستقل، ومبرمج تعرفه في منطقتك، وزميل في الجامعة ليعمل كل واحد منهم على جزء مختلف من المشروع، وبعد الانتهاء اطلب ممن تثق به.

– مشاركة عرضك التقديمي مع المستثمرين: بعد أن يتطور مشروعك التجاري ستصل إلى مرحلة تحتاج فيها إلى الحصول على بعض الأموال عن طريق المستثمرين. في هذه المرحلة أنت في منطقة الخطر وفي يدك فكرة متينة وقابلة للتنفيذ دون وجود أدنى قدر من المصداقية أو الحماية الحقيقية.


هل الفكرة الجديدة تضمن النجاح؟ ليس بالضرورة معظم المشاريع الكبيرة الناجحة لم يكن أصحابها أول ملاك لأفكارها، وإنما رأوا في المشاريع الموجودة قصورا يمكن علاجه وتطويرا ينبغي عمله فقاموا هم بذلك. في المقابل لا ضمان لأن تنجح فكرة لمجرد أنها لم تنفذ من قبل، السوق فقط هو من سيحدد ما إذا كانت الفكرة الجديدة جيدة أم لا. كثير من المشاريع ذات الأفكار الجديدة فشلت لأن الوقت لم يكن مناسبا لها.


-إذًا كيف ستحمي أفكارك بعد تنفيذها من السرقة؟ تحرّك، اعمل، نافس بشدّة. ستكون خائفًا على الدوام من أن يقوم أحدهم بسرقة أفكارك، وهناك الكثير من القصص الموثّقة عن الأفكار المسروقة دون تحمل أي عواقب، فما الذي يدفعك إذًا إلى مشاركة أفكارك مع الآخرين بأي شكل من الأشكال ما لم تكن جاهزًا؟ في نهاية المطاف، فكرتك ستبقى ملكًا لك، وأنت الشخص الوحيد القادر على تنفيذها بالشكل الصحيح، أما الأفكار المسروقة فهي مجرّد خطط.

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق