غير-مصنفنصائح

قارن نفسك بنفسك وإحذر مقارنة نفسك مع الأخرين

مقارنة الشخص لشخص أخر هو فخ يقت فيه الكثيرون سواء من الرجال أو النساء فمنهم من يقوم بمقارنة نفسه بمن يمتلك سيارة أحدث من سيارته وأخر يقارن نفسه بمن يمتلك وظيفة ذات راتب مغري حتى النساء تقارن جمالها بمن هي أجمل منها، في هذا المقال سوف نقوم بإلغاء هذه الفكرة وأن تقوم بمقارنة نفسك بنفسك وأن تبتعد عن مقارنة نفسك بالأخرين.

أسباب تدل على أن المقارنة غير مفيدة على الأطلاق:

السبب الأول أنها فخ لا ينتهي: فكر قليلا بالأمر إذا قمت بمقارنة نفسك بعشرة أشخاص بل مئة مهما تجاوز أعداد الأشخاص الذي تقارن نفسك بهم فأنهم سوف يزيدون وتقوم بإضاعة وقتك سدى على شيء لا يجدي أي نفع.

السبب الثاني أنها ظلم للنفس: عندما تقارن نفسك مع الأخرين تقوم بالتركيز على نقاط الضعف الموجودة لديك وإهمال نقاط القوة وبالتالي تضعف من ذاتك وتظلم نفسك.

السبب الثالث أنها سطحية في التفكير: لكل إنسان له نقاط قوة ونقاط ضعف وعندما نقوم بمقارنة أنفسنا مع غيرنا نقوم بالتركيز على نقاط القوة لديهم ونرى جانب السعادة لهم فقط وهذا إن دل على شيء دل على سطحية التفكير.

السبب الرابع أنها تضيع الاستمتاع بالحاضر: عندما تبدأ بمقارنة نفسك مع غيرك تقوم بإهدار وقتك ولحظاتك السعيدة بشيء لا يجدي أي نفع او فائدة.

السبب الخامس أنها تضر بالذات: مقارنة نفسك مع غيرك ممن هم أفضل منك يؤثر هذا سلبا على مزاجك مما تصبح مزاجيا وعصبيا ويؤثر هذا على جمال بشرتك وبالتالي تفقد جاذبيتك.

السبب السادس لكل شخص مميزاته: لكل شخص على وجه الكرة الأرضية مميزات خاصة فيه وأيضا عيوب فانشغالك بمميزات غيرك يضيع عليك فرصة في إبراز نقاط القوة لديك.

السبب السابع أنها نظرة غير واقعية: إذا كنت في بداية حياتك العملية فمن غير المنطقي أن تقارن نفسك بزميل له خبرة سبقتك بأعوام، لأنك في هذه الحالة تتجاهل أنه هو أيضا بدأ من الصفر في يوم من الأيام.

السبب الثامن أنها من العدم وإليه: الحقيقة الألوهية هي أننا جميعنا ولدنا عراه وسوف نموت أيضا كذلك فلا نضيع وقتنا وحياتنا ولحظاتنا السعيدة لأجل مقارنتنا بأشخاص أخرين وإنجازاتهم بالحياة.

في النهاية طور نفسك بنفسك إحدى القوانين التي ترقى بك في سلم التغيير وتجعلك في سلام وتناغم مع ذاتك هي قارن نفسك بنفسك فقط، كيف كنت العام الماضي وكيف أنت الان، ستجد أن هناك الكثير من المستجدات موجودة في حياتك فعلاً.

لا أحد يشترك معك في نفس المصير ولا أحد ظروفه تشبه ظروفك، مارس عاداتك أنت فقط، كن أنت فقط، لا تحمل نفسك فوق طاقتها وتضعها في مقارنة دائمة مع الاخرين.

ذات صلة:

كيف تصبح مفاوض ناجح؟

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق