نصائح حول كتابة المحتوى التسويقي الإبداعي

تعرف كتابة المحتوى  التسويقي الإبداعي بأنها عبارات وجمل يجري تنسيقها وسردها بشكل منظم. وتكون من إنتاج إبداع الكاتب، وتنتج من بيئته المحيطة ونسج خياله، وكذلك من المواقف التي مر بها الكاتب، وقد تكون عبارة عن مجرد هواية، أو أنه يقوم باستغلالها حتى يكسب النقود.

فهي واحدة من المهن الأكثر طلباً في الأعوام الأخيرة. فقد صارت كتابة المحتوى مطلوبة في الحياة اليومية بشكل عام، وفي المجالات التسويقية بشكل خاص، وكلما كان الكاتب أكثر مهارة وإبداعاً، كان أكثر نجاحاً في حياته المهنية، وحقق نجاحاً أكبر.

وكتابة المحتوى ليست بالمجال الجديد. فيندرج تحت كتابة المحتوى العديد من المجالات التي طالما انتشرت منذ القديم. فمن الممكن ان تعتبر كتابة الرواية، الشعر والمسرحيات من مجالات كتابة المحتوى، وكذلك فإن العديد من المجالات الحديثة صارت تنتمي لكتابة المحتوى، مثل كتابة المقالات، وصناعة المحتوى التسويقية.

رغم أن الكتابة موهبة قد تكون فطرية. إلا أنها تحتاج للكثير من التدريب وصقل المواهب. فلا يكفي أن يكون الشخص يمتلك موهبة الكتابة، ولا يقوم بالتدرب أبداً، ومن ثم يريد أن يصبح كاتب محتوى. بل يجب أن يستفيد من وجود موهبته، ويتدرب بشكل دوري، وكذلك يجب أن يطلع على الكتابات الأخرى، ويستفيد منها حتى يتمكن من الكتابة المميزة.

ويجب التنويه إلى أن العديد من الأشخاص ينجحون في هذا المجال بالاعتماد على التدريب المستمر فقط، ويملكون الإرادة، دون وجود الموهبة السابقة، مما يعني أن لا شيء يقف أمام الشخص حين يريد النجاح.

فكما نعلم جميعاً ان الإرادة تغلب الظروف، وكذلك فإن الاجتهاد أهم من الموهبة والحظ، وسيكون من المؤكد أن الشخص الذي يحب الكتابة سيكون الأقدر على التميز بالمقارنة مع الأشخاص الذين يكتبون بهدف الحصول على المال فقط، فرغم أنك تستطيع تحقيق المال من الكتابة، إلا أنه لا يجب أن يكون هدفك الأساسي من الكتابة

الخطوات التي عليك اتباعها في كتابة المحتوى:

نتيجة التطور الالكتروني المتزايد والمتسارع يوماً بعد يوم، صارت وسائل التواصل الاجتماعي هي المسيطرة على مجالات كبيرة من حياتنا، وبالتالي فإن التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، صار عنصراً أساسياً، وإن كانت الإعلانات المتلفزة في السابق هي الأكثر شيوعاً، فإنها لا زالت مهمة بعض الشيء اليوم، إلا أن الاعتماد على التسويق عبر وسائل التواصل صار عنصراً في غاية الأهمية، وبالتالي فإن كتابة المحتوى هو العامل الهام، لأن كتابة الإعلانات الناجحة والمشوقة تعني تحقيق النجاح للمنتج أو الخدمة، وبالتالي الوصول للأهداف التسويقية المطلوبة.

وهنا تبرز أهمية الكتابة الإبداعية، إذ أنه بغض النظر عن نوع الإعلان، سواء كان الكترونياً أم مكتوباً، فإن الكتابة التي تقوم بجذب العملاء، هي العنصر الأكثر أهمية، رغم أن جودة المنتج قد تكون منخفضة أحياناً، فمن الممكن ان يكون لدينا منتجان، أحدهما متوسط الجودة، جيد التسويق، والآخر عالي الجودة، متوسط التسويق، فيتغلب المنتج جيد التسويق على المنتج عالي الجودة.

ومما يميز كافة مجالات الكتابة الإبداعية هو الخروج عن المألوف، فالتفكير خارج الصندوق عند كتابة أي محتوى، أو الترويج لأي منتج، وكذلك استخدام اللغة السهلة، البسيطة والمشوقة، ومن الممكن أن يكون المحتوى بعدة أشكال، فلا يقتصر على المحتوى النصي فقط، وسنتعرف على الأنواع المختلفة للمحتوى الإبداعي.

كتابة المحتوى التسويقي الإبداعي
كتابة المحتوى التسويقي الإبداعي

أنواع المحتوى الإبداعي:

1.المحتوى الإبداعي النصي:

هو النوع الرائد في مجال كتابة المحتوى، فيميل الإنسان لقراءة النصوص ومن ثم التفكير فيها، وتبدأ التأثير فيه، بينما الصور مثلاً بعد أن نطلع عليها قد لا نفكر فيها مجدداً إطلاقاً، وهو أقدم نوع من أنواع كتابة المحتوى، فقبل التطور التكنولوجي الشديد في السنوات الأخيرة، كانت الكتابة هي العنصر التسويقي الأساسي، وقد ساهمت التكنولوجيا في انتشار الكتابة الإبداعية بشكل أكبر، فصارت الإعلانات الورقية قليلة الوجود، بينما إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي المكتوبة هي الأكثر فاعلية لعيد من الأسباب.

2.المحتوى الإبداعي المرئي:

يتفاعل الناس دوماً مع المحتوى الحصري والمميز، وقد ترى أن نسب التفاعلات مع المحتوى المرئي ستكون أكبر، سواء كان المحتوى عبارة عن صور أو فيديوهات، وفي كثير من الأحيان يجري دمج المحتوى المكتوب مع المحتوى المرئي، وهي التقنية التي تعرف باسم موشن جرافيك، إذ تحتوي على الصور المتحركة، بالإضافة للمحتوى النصي، الذي يكون توضيحياً، أو تسويقياً، او يحتوي على عبارات تحرك مشاعر المتلقي، وصولاً للهدف التسويقي المطلوب.

3.المحتوى الصوتي الإبداعي:

يعتبر السمع من الحواس الأكثر تأثيراً في مشاعر الإنسان، فتعمل حاسة السمع على شد انتباهك، وتحفيزك لما هو قادم، وتجعلك في حالة استعداد دائم حتى تعرف ما هي الكلمة التالية التي سوف تسمعها، وبالتالي ترفع تركيزك إلى أعلى المستويات، وكثيرة هي المواقع التي صارت تعتمد على المقاطع الصوتية بالإضافة للكتابة، وقد أثبتت هذه الطريقة فاعليتها إذ أن الكثير من الصفحات أو المواقع التي تعتمد على المحتوى الصوتي قد حققت النجاح، وخير دليل على ذلك هي قناة أوديولابي.

قد يهمك: إرسال رسائل واتس أب الإعلانية

خطواتك نحو الاحتراف:

تحدثنا سابقاً أن الموهبة لوحدها لا تكفي، وكذلك فإنها ليست الشرط الرئيسي للنجاح، فإن التدريب المستمر والاطلاع على الأعمال والمحاولات الأخرى، سيكونان عنصرين في غاية الأهمية، والخطوات التي سنذكرها الآن سوف تكون بمثابة الدليل للجميع، سواء كانوا يملكون الموهبة أم لا.

التدريب اليومي:

لا يأتي شيء بشكل مجاني أبداً، فإن النجاح الذي تسعى لتحقيقه في الكتابة سيكون نتيجة التدريب المتراكم والخبرات التي حصلت عليها نتيجة التمرين، ولو لم يكن ذلك مطلوباً منك، أي أنك ستتساءل ما هي الفقرات التي سأكتبها، فمن الممكن أن تبدأ التدريب على أية مهمة ولو لم تكن مطلوبة منك، كأن تختار الحديث والكتابة عن موقف مررت به، او عن موقف خيالي. .ومن ثم تقوم بعرض محاولاتك على شخص تثق برأيه، حتى يقدم لك الملاحظات. أو يمكنك الانضمام للعديد من المجموعات على منصات التواصل الاجتماعي، والتي يجري تبادل الخبرات فيها.

التمرس اللغوي:

حتى ولو كان النص أو الإعلان الذي تقوم بقراءته يحوي الكثير من صفات الكتابة الناجحة. واحتوى على الأخطاء الإملائية أو القواعدية، فإن ذلك سيكون هو الخطأ القاتل. لذلك يجب الاهتمام بالقواعد، ولو تطلب الامر منك أن تخضع للعديد من الدورات التدريبية. او أن تتبع الكورسات على الانترنت. أو حتى أن أن تدرس لوحدك قواعد النحو والإملاء. حتى تتمكن من إنجاز مقالات أو كتابة أي مقطع دون أن يحتوي على الأخطاء.

احذر النسخ واللصق:

تحدثنا في أول المقال عن التفكير خارج الصندوق، وعن الأفكار المميزة، وبالتالي لا يجب أن تقوم بتاتاً بنسخ ما قد كتبه شخص آخر، لذلك عليك أن تعبر عن ذاتك، وأفكارك الخاصة، وأن تتجنب حشو الكلام كذلك.

تواجد حيث يتواجد جمهورك:

سيهمك بالتأكيد أن تعرف ما هي الأمور التي يفكر بها القراء. وبالتالي عليك التواجد على منصات التواصل الاجتماعي. حتى ترى عم يتحدث الجمهور، وعم يتساءلون، وما هي الأفكار التي يطرحونها، حتى تعرف ما هي الأمور التي عليك أن تناقشها.

اقرأ باستمرار:

تقول أحلام مستغانمي في روايتها الأشهر”ذاكرة الجسد” على لسان بطل روايتها خالد بن طوبال: لم أفعل في حياتي شيئاً سوى القراءة، التي تؤدي تلقائياً إلى الكتابة. وهذا هو بيت القصيد، إذ أنك يجب أن تستمر بالقراءة، حتى تتمكن من الكتابة بغزارة.

ما الخدمات التي يجب أن تحصل عليها عند طلب خدمة كتابة المحتوى؟

حين تقوم بشراء خدمة كتابة المحتوى. فمن المفترض أن يقوم منشئ المحتوى بتحليل موقعك. إذ يقوم بدراسة المنافسين، لمعرفة مدى حظوظ موقعك في الظهور وذلك بناء على الكلمات المفتاحية التي تتصل بموضوع المقال.

كذلك يجب أن يتم اختيار الكلمات المفتاحية قبل البدء بكتابة المحتوى، ومن ثم يجري بناء محتوى المقال عليها، مع مراعاة حجم البحث الشهري عن الكلمة في محركات البحث.

في المرحلة التالية لاختيار الكلمة المفتاحية. يتم العمل على اختيار العناوين إذ أنه من الأفضل أن يجري اختيار أفضل عنوان ممكن يجذب القارئ. بحيث يغريه بالدخول إلى موقعك من محرك البحث أو من وسائل التواصل الاجتماعي.

كما يجب أن يتم الاهتمام بأسلوب الكتابة. إذ أن الأسلوب يعتمد على الموضوع والفئة المستهدفة التي تمت معرفتها من تحليل موقعك.

عند كتابة المقالات يجب أن يتحرى كاتب المحتوى الدقة وأن يعتني بهذه المقالات. فيقوم بتنسيق النص على شكل جمل قصيرة وفقرات وعناوين فرعية، مع مراعاة لعامل قابلية القراءة Readability.

أما عند اختيار الصور يجب التحقق من أن الصور ذات جودة عالية قبل أن تكون مضمنة في المقال.

في الختام، نود التذكير أن كتابة المحتوى التسويقي الناجح والفعال تعتبر عنصراً تسويقياً في غاية الأهمية. لذا فإنها واحدة من الخدمات المتاحة على موقع كفيل للخدمات المصغرة، والتي يمكنك طلبها عبر اختيار خدمات كتابة المحتوى التسويقي الإبداعي

اظهر المزيد

نعمى علي

كاتبة مقالات حصرية 100%، ومتوافقة مع السيو. -أعمل لدى مدونة كفيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى