حقائق

كيفية تحديد الأجور وتسعير المنتج

تساعد عملية تقييم الوظائف المختلفة في تحديد كون الراتب عادلاً بحق الموظف أم غير عادل، لذا يتوجب القيام بالتقييم الوظيفي من قبل الشركة وإدارتها بناء على تصنيف الوظائف الموجودة فيها، حيث يتم في هذه الطريقة سرد جميع الوظائف الموجودة في المؤسسة وترتيبها بناء على دورها الفاعل فيها وأهميتها، وبالتالي يمكن البدء بمقارنة كل وظيفة مع الأخرى لتحديد المهمة ذات القيمة العليا وذات القيمة المنخفضة، ويجب الانتباه لضرورة إعطاء هذه المهمة التقييمية لمن يكون على دراية بكل الوظائف الموجودة ليقوم بتصنيفها حسب الأهمية.


*طرق أخرى تحديد الأجور يمكن تحديد أجور وراتب الموظف بعدة طرق ومنها ما يلي:


– النظر إلى الحد الأدنى من الأجور والحد الأعلى له في المنطقة، أو في قانون العمل والعمال.

– تحديد الراتب بالمقارنة والمقاربة مع رواتب سوق العمل الموجود؛ حيث يمكن دراسة الأجور لنفس الأعمال والصناعات المماثلة في نفس المنطقة والبلاد بهدف القياس عليها.

– النظر في مستوى التعليم والمهارة والخبرة اللازمة لأداء مهمات الوظيفة.

-مراعاة مستوى المنصب، حيث تختلف رواتب المناصب التنفيذية عن رواتب المناصب الأدنى منها. وجود المنافسة على الموظفين في المنطقة المحددة من أصحاب المعرفة والمهارات.

– مدى توفر الوظائف في المنطقة المحددة.

**طرق تحديد السعر التسعير على أساس التكلفة:

تعتمد الشركة المُتنافسة على تحديد السعر وفقاً لهذا المبدأ على أساس إجمالي التكلفة الكلية؛ إذ يحتاج الأمر إلى التعادل بين ثمن بيع الوحدة المنتجة والتكلفة الإجمالية للوحدة المنتجة، مع الحرص على إضافة هامش ربح معين إليهما، ويأتي ذلك في مساعي لتغطية الربح المتوقع أن تأتي به الوحدة المُنتجة، كما يمكن الاعتماد على التكلفة الحدية في التسعير، حيث يعتبر كل من التكلفة الحدية والإيراد الحدي من أهم العوامل الرئيسية المؤثرة في تحديد سعر البيع.   بالرغم من إيجابيات هذه الطريقة إلا أنّ الأمر لا يخلو من وجود عيوب ينتقد بها التسعير على أساس التكلفة الإجمالية؛ إذ تُعاب بحكم اعتمادها على افتراض بيع الكمية المُنتجة كاملة، وتعتبر العلاقة عكسية بين كمية الانتاج وسعر بيع الوحدة؛ حيث إنّه كلما انخفضت الكمية المنتجة يرتفع سعر بيع الوحدة ليصار إلى تغطية التكاليف الإجمالية وسدها وبالتالي تحقيق هامش الربح المتوقع.

***التسعير على أساس السوق:

تعتمد هذه الطريقة بشكل رئيسي على أسعار المنافسين؛ أي أنّ التسعير يكون بشكل مُعادل لأسعار المنافسين تماماً أو يزيد أو يقل عنهم بنسبة قليلة، ويتم الاعتماد على تحديد السعر وفقاً لطبيعة السلعة أو ظروف الطلب أو الأهداف المنشودة من المشروع، كما تؤثر المنافسة في تحديد السعر والجهود الإعلانية الترويجية المطلوب القيام بها بالإضافة إلى أسلوب التوزيع المقترح.

أخبار ذات صلة:

الأسرار النفسية وراء سياسية

سياسة تسعير المنتجات

                                                                                              
تحديد الحد الأدنى والأعلى للأجور يمكن تحديد السقف الأعلى للراتب من خلال تحديد مقدار العوائد التي سيحققها الموظف للشركة، وفي العادة يمكن تحديد ذلك بكل سهولة لبعض الوظائف مثل مندوبي المبيعات من خلال الرجوع لكمية العوائد التي يدخلونها للشركة، أما الإداريين والموظفين العاديين في الحقيقة هم من يصعب تحديد الراتب الذي يستحقه كل منهم، فليس هنالك عائد محدد للمؤسسة يمكن الرجوع إليه، وبالتالي يمكن النظر في هذه الحالة لقيمتهم التي من الممكن خسارتها إذا لم يكونوا متواجدين في العمل، أي يجب التفكير في الوقت والجهد الذي ستكلفه غياب أحدهم لتقدير القيمة الحقيقية التي يستحق أن ينالها، وأما بالنسبة لتحديد الحد الأدنى من الرواتب فإنه يمكن تحديده من خلال متابعة أسعار سوق العمل حيث إن المرشحين غالباً ما يتوقعون الحصول على أقل قيمة من الأجور الموجودة في سوق العمل.

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق