العمل الحر

كيفية تحويل فكرتك الى مشروع ناجح

إذا كنت ترغب في بدء مشروع، فأنت بحاجة إلى أكثر من مجرد فكرة، فقد جمعنا في هذا المقال دليلًا يساعدك خطوةً بخطوة في البدء بتأسيس مشروع، بدءًا بما سوف تحتاج إليه وأين تجده. لكن لا يمكن القول بأنّ هذا الدّليل شامل، إذ أنّ كلّ مشروعٍ مختلفٌ عن الآخر وله مجموعاتٌ خاصّة من التّحدّيات التي تواجه صاحب المشروع، لكنّ هذا الدّليل سيجعلك تتحرّك في الاتّجاه الصّحيح

طريقك نحو مشروع ناجح.

* خطوات كيف تحول فكرتك الى مشروع ناجح:

 الخطوة الاولى من خطوات تحويل فكرتك لمشروع ناجح هي أن تركّز على فكرة عمل واحدة:

إذا كان لديك عدة أفكار، فركز على أهمها وأنفعها واترك الباقي لوقت لاحق؛ لأن تشتت الأفكار سيحد من إنتاجيتك وقدرتك على تطوير خطة عملك.

–  الخطوة الثانية من خطوات تحويل فكرتك الى مشروع ناجح هي أن تحصل على شعار مميز:


يجب أن يكون لديك شعارٌ يمكن أن يكون قائمًا بذاته، ومميّزًا. شعارًا يقول كلّ ما تريد عن مشروعك، في تصميمٍ مخصّص وفريد يدلّ عليك تماماً و يمكنك الحصول على شعار رائع بتكلفة مناسبة من خلال عمل مسابقة بالمبلغ المناسب لك في قسم مسابقات التصميم بموقع كفيل و تحدد الفترة الزمنية للمسابقة , حيث تحصل على عشرات التصميميات الرائعة للشعار الذي تحتاجه عبر إبداعات عشرات المصممين ثم يكون عليك أن تختار الأفضل بينهم , للمزيد برجاء زيارة قسم المسابقات بموقع كفيل.


– الخطوة الثالثة من خطوات تحويل فكرتك الى مشروع ناجح هي أن تركز على فكرة ستحل مشكلة في السوق:

عندما تبدأ شركة في عملها الأساسي، يجب أن تحل مشكلة متعلقة بالسوق المحلي أو العالمي. فعلى سبيل المثال:

حلّت شركة أوبر للنقل معظم مشاكل تنقل الأشخاص بين المدن بتوفير تطبيق هاتفي يُمَكّنك من التنقل أينما تريد بمقابل زهيد، فكسرت احتكار السوق النقل للتاكسي التقليدي (يمكنك الإطلاع لعى قصة نجاح كريم من خلال مقال معجزة كريم .. كيف نجح تطبيق عربي في تحدي العملاق أوبر( .


– الخطوة الرابعة من خطوات تحويل فكرتك الى مشروع ناجح هي أن تعثر على قاعدة رقميّة:

بعد أن قمت بتدعيم شركتك ومشروعك، حان وقت نقلها إلى العالم الافتراضي عبر الإنترنت. والخطوة الأولى لتجعل الشّركة متواجدة على الإنترنت هي إيجاد نطاقٍ مناسب ومتاح.


 –الخطوة الخامسة من خطوات تحويل فكرتك الى مشروع ناجح هي أن تبحث عن فكرة قابلة للتوسع:

إذا كنت ترغب في تطوير فكرتك إلى منتج ناجح يساعدك على تأسيس نشاط تجاري والحفاظ عليه، فاختر منتجًا مطلوبًا في السوق.


-أدرس السوق وأعرف منافسيك:

 تشمل دراسة السوق المثالية:

مراقبة الخصوم وأصحاب الأعمال المماثلة لعملك ومعرفة ما يجيدونه، والأخطاء التي ارتكبوها خلال مشوارهم العملي، ونقاط قوتهم وضعفهم و سياسات التسويق لديهم.

دراسة حجم السوق و مدى ملاءمة منتجك للمستهلكين وما يوفره من ميزات إضافية عن منتجات منافسيك.


 – الخطوة السادسة من خطوات تحويل فكرتك الى مشروع ناجح هي أن تقوم بإنشاء موقع الكتروني:


وتتيح لك المواقع الإلكترونيّة إنشاء تجربةٍ للعملاء بطابعك الخاص، وذلك من خلال شركتك التي يمكن البحث عنها والعثور عليها عبر الإنترنت. وتذكّر أنّه لا يتمّ إنشاء جميع المواقع الإلكترونيّة مثل بعضها البعض، لذا تعلّم كيف تقوم بإنشاء موقعٍ إلكتروني يتجاوب مع العملاء، وذو عنوانٍ جيّد.

 –الخطوة السابعة من خطوات تحويل فكرتك لمشروع ناجح هي أن تبحث عن الدعم لمشروعك:
تمويل
نقصد بالدعم هنا، دعم الاصدقاء والزملاء والعائلة. كوّن فريق عمل مرحليًا، وابحث عن شركاء لمشروعك. حاول أيضًا تكوين علاقات مع رواد أعمال آخرين، خاصةً من ذوي الخبرة، وعرّفهم على مشروعك ومزاياه.

 -الخطوة الثامنة من خطوات تحويل فكرتك الى مشروع ناجح هي أن تجعل موقعك متوافق مع الموبايل:

لم يعد وجود الشّركة على شبكة الإنترنت لوحده  كافيًا. على  الرّغم من أنّ فكرة موقعٍ يتوافق مع الموبايل مخيفةٌ إلى حدٍ ما، إلا أنّ إنشاء تطبيق للموبايل ليس بهذه الصّعوبة، وبما أنّ عملاءك المحتملين يتواجدون هناك، فيجب أن تكون هناك أيضًا. وحين  تقوم بتحويل موقعك الذي يمكن الدّخول إليه من جهاز الكمبيوتر إلى موقعٍ متوافق مع الموبايل.

– الخطوة التاسعة من خطوات التي تحول فكرتك الى مشروع ناجح هي أن تقرّب من زبائنك وعرّفهم بمشروعك:

حدد عملاءك وزبائنك والشريحة المستهدفة من مشروعك، ثم اعرض نسخة تجريبية لمنتجك على مجموعة معينة من المستهلكين، ودوّن آراءهم وتقييمهم لفكرتك أو منتجك.
من الأخطاء التي ترتكبها الشركات الناشئة، الفشل في تعريف المستهلكين بالمنتج أو الخدمة التي يريدون توفيرها.


  -الخطوة العاشرة من خطوات تحويل فكرتك لمشروع ناجح هي ان تكن اجتماعيا اكثر :

هنالك دائمًا طرقًا جديدة يمكنك من خلالها استخدام تويتر، فيسبوك، سناب شات، إنستغرام وغيرها بشكلٍ أفضل، وخاصّةً عندما يتعلّق الأمر بمشروعك.
هنالك شركات تقوم بعملٍ مذهل في الشّبكات الاجتماعيّة ويجب أن تطّلع عليها، ومن ثمّ تكتشف أيّ من الشّبكات الاجتماعيّة أفضل بالنّسبة لمشروعك وكيف تحصل على المتابعين المناسبين.


 –الخطوة الحادية عشر التي تساعدك في تحويل فكرتك لمشروع ناجح هي ان تنشئ نموذجًا ماليًا أوليًا:

بعد المراحل السابقة، قم بإنشاء نموذج مالي يركز على تقدير تكلفة منتجك أو خدمتك، مع تكلفة تسويقها وبيعها؛ ما يعطيك مزيدًا من توقعات أداء نشاطك المستقبلي.


 –الخطوة الثانية عشر من الخطوات التي تساعدك في تحويل فكرتك الى مشروع ناجح هي أن تحدِد مصدر رأس مالك:

من الأخطاء الشائعة عند رواد الأعمال عادةً، السعي للحصول على المال أولًا بدون دراسة جدية للسوق والتحقق من جدوى مشاريعهم.

هناك عدة مصادر للتمويل:

*التمويل الذاتي، أو التمويل من أشخاص تعرفهم (الأصدقاء والعائلة).

*تمويل من مستثمرين يتطلعون إلى دعم مشروعك؛ للحصول على جزء من أرباحك، أو نسبة ملكية من شركتك.

*حاضنات الأعمال التي تهتم بتطوير وتسريع نمو الشركات الناشئة بتزويدها بموارد الدعم والخدمات عبر شبكة علاقاتها الواسعة ولعل من أفضل الحاضنات حاليا حاضنة التجمع الإفتراضي .
*كن إيجابيًا وطموحًا


في النهاية نود أن ننصحك بعدة نقاط هامة :

1- المثابرة و التخطيط الجيد هي طريقك للنجاح

2- إحسن استثمارك مواردك ولا تهدرها فمثلا تقم بتعيين موظفين براتب ثابت للقيام بمهام لا تحتاجها على الدوام بل من الممكن أن تستخدم مواقع العمل الحر مثل موقع كفيل بديلا عن ذلك لتجنب إهدار مواردك

3- الدعاية ثم الدعاية ثم الدعاية , قد تكون فكرتك رائعة لكنك تفشل في الترويج لها فينهار مشروعك , عليك ببذل الجهد و استفراغ الوسع في التسويق لفكرتك و كن واثقا من تحت النجاح بإذن الله.

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق