7 أسباب تؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة من جانب رواد الأعمال

اتخاذ القرارات الخاطئة من أخطر الأمور التي يخشى رواد الأعمال حدوثها تحت أي سبب وأي ظرف، والأمر الذي يؤدي لذلك يتمثل في العواقب الوخيمة التي ربما تحدث في حالة القيام بذلك والتي قد يكون لها أثر بالغ للغاية، وبالرغم من المخاوف حيال هذا الأمر، إلا أن رائد الأعمال قد يتخذ بعض القرارات الخاطئة عن دون عمد بسبب التغافل عن أمور هامة، أو اتخاذ تلك القرارات دون اتباع المعايير الصحيحة التي تساهم في اتخاذ القرار الصحيح، لذلك عبر مقال اليوم نوضح الأسباب التي تؤدي لاتخاذ تلك القرارات بشكل خاطئ، وقبل البدء يمكنك قراءة 7 خطوات تُسهل على رواد الأعمال اتخاذ القرارات المصيرية بسهولة.

أهمية اتخاذ القرارات من قبل رواد الأعمال

من المؤكد عزيزي القارئ أن اتخاذ القرارات من الأدوار الهامة التي يقوم بها رائد الأعمال، والتي يجب أن تتم بشكل احترافي للغاية وتحدث بناءً على العديد من المعايير، فإن حدث ذلك فهنا سيتخذ رائد الأعمال القرار الصحيح والمثالي، والذي بناءً عليه يتمكن من تحقيق أهدافه وقيادة مشروعه نحو نجاحات طائلة كما يرغب تمامًا، لكن إن لم يضع تلك العوامل في حسبانه وتغافل عنها حينما يقبل على اتخاذ أي قرار، فمن المؤكد أن النتيجة لن تكون إيجابية على الإطلاق، وأن السلبيات التي سيتعرض لها المشروع ستكون أكبر مما كان يتوقع رائد الأعمال، ويمكنك قراءة مشكلات رواد الأعمال الأكثر شيوعًا وطرق فعالة للتخلص منها.

7 أسباب تؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة من جانب رواد الأعمال
7 أسباب تؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة من جانب رواد الأعمال

أسباب تؤدي إلى اتخاذ القرارات الخاطئة من جانب رواد الأعمال

كن على يقين عزيزي القارئ أن رائد الأعمال لا يريد سوى نجاح مشروعه، لذلك من المؤكد أنه لا يرغب باتخاذ أي قرار خاطئ وعند حدوث ذلك، فإنه يكون خارج عن إرادته وبسبب العديد من الأمور المختلفة التي يترتب عليها هذا الأمر، والتي تتلخص فيما يلي:-

1- التشتت المستمر

من أبرز الأسباب التي يترتب عليها اتخاذ العديد من القرارات الخاطئة من قبل رائد الأعمال هي التشتت المستمر بين العديد من القرارات المختلفة، خاصة حينما يتعلق الأمر بشيء يخص المشروع، فربما يجلس رائد الأعمال مع نفسه ويجد أن هناك العديد من الحلول والقرارات، لكن المشكلة هنا تكمن في عدم دراسة كل قرار وعدم فهم الإيجابيات التي ستعود على المشروع منه بالوقت الحالي، وأيضًا الضرر الذي ربما يقع على المشروع بسبب هذا القرار، لكنه على أي حال يقوم باتخاذه وينتظر حدوث النتائج، وذلك ما يكون له أثر كبير للغاية، حيث أنه يتخذ قرار غير مدروس على الإطلاق، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث مشكلات بالمشروع في وقت لاحق.

2- نقص المعلومات

ضمن الأسباب الرئيسية التي أدت إلى اتخاذ العديد من القرارات الخاطئة، والتي جعلت رواد الأعمال يخسرون الكثير من الأرباح وأيضًا يعرضون المشاريع الخاصة بهم للخطر بصورة لم تكن متوقعة على الإطلاق، ويكمن ذلك السبب في عدم وجود بيانات واضحة يمكن الاستناد عليها لاتخاذ القرار، وهنا لا يجد رائد الأعمال الوقت الكافي للبحث عن تلك البيانات واتخاذ القرار بناءً عليها، لذلك يتسرع باتخاذه ويترك ذلك الأمر لاحقًا، وهذا ما قد تكون عواقبه وخيمة بشكل بالغ، حيث ربما يتسبب ضعف البيانات باتخاذ القراء الأسوأ الذي يكون له أثار سلبية كبيرة على المشروع.

3- الضغط

أحد أكثر الأسباب التي حينما تم سؤال رواد الأعمال عن الأمور التي تجعلهم يتخذون القرارات الخاطئة، لاسيما وأن رائد الأعمال يقوم بالعديد من المهام طوال الوقت، ويقوم بقيادة زمام الأمور، وذلك الأمر يتزايد صعوبة بشكل كبير كلما تطور المشروع ونجح وذلك هو الجانب الإيجابي، أما عن الجانب السلبي فهو كلما زاد التطور كلما زاد الضغط على رائد الأعمال، ويترتب على ذلك الضغط اتخاذ الكثير من القرارات الخاطئة، بسبب التسرع والعجلة، لذلك حاول بقدر الإمكان أن تفصل عن ذلك الضغط بشكل كبير حينما يتعلق الأمر باتخاذ قرار هام يخص المشروع، فذلك ما يضمن لك اتخاذ القرار الصحيح، ويمكنك قراءة 7 عوامل تسهل على رواد الأعمال التعامل مع جميع الضغوط.

7 أسباب تؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة من جانب رواد الأعمال
7 أسباب تؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة من جانب رواد الأعمال

4- العاطفة

كما يمكن القول أن العاطفة من الأسباب الرئيسية التي أدت إلى اتخاذ الكثير من الرواد للقرارات الخاطئة، حيث أن الرائد في تلك الحالة يتخذ القرار الخاص به والذي يخص مشروعه بناءً على عاطفة شخصية، وذلك ما قد يحدث حينما يتعامل مع أحد الأشخاص المقربين إليه، أو يكون قد تعامل مع شركة أخرى من قبل في التوريد لمشروعه، وبسبب انطباعه الجيد قد يبدأ باتخاذ قرار بالتعامل معها من جديد دون أي دراسة واضحة لذلك، وهذا ما قد يكون له أثر سلبي فربما تتغير الأمور دون سابق إنذار، لذلك حاول بقدر الإمكان التعامل بشكل رسمي وعدم اتخاذ أي قرار بناءً على عاطفة لديك.

5- ضعف التحليلات

ضمن الأسباب البارزة التي كان لها صدد كبير في اتخاذ القرارات الخاطئة من جانب الرواد وأصحاب الأعمال، فحينما يقوم الرائد باتخاذ قرار يخص مشروعه فمن المؤكد أنه بحاجة إلى تحليلات وبيانات تساعده على اتخاذ القرار الصحيح، لكن في حالة ضعف البيانات لديه واتخاذ قرار بالاستناد عليها، فهنا قد يكون ضعف تلك البيانات قد أوحى لرائد الأعمال بشيء غير موجود على أرض الواقع، وقد يقوم باتخاذ قرار خاطئ له أثر سلبي بالغ على المشروع، لذلك لا يجب اتخاذ أي قرار يتعلق بشأن المشروع إلا بعد الاطلاع على التحليلات جيدًا ونتائج هذا القرار التي ستحدث فيما بعد.

6- التسرع

يمكن الجزم أن التسرع أحد أكثر الأسباب التي تؤثر على المشروع ككل ولا يقتصر خطورة ذلك الأمر على القرارات وحسب، بل يمكن التأكيد أنه قد يضر المشروع بالكامل وربما ينهي على مستقبله، والمشكلة التي تتعلق بشأن القرارات تكمن في أن رائد الأعمال قد يرى قرار مناسب من وجهة نظره، ثم يقوم باتخاذه على الفور دون دراسته أو الاطلاع على القرارات الأخرى، ونتيجة ذلك التسرع قد تكون تأثير القرار على المشروع بشكل سلبي وحدوث أضرار لم تكن في الحسبان، لذلك لا تتسرع مطلقًا، وننصحك بقراءة 7 نصائح هامة تساعد رواد الأعمال على التفوق طول الوقت

7- ضعف المهارات لدى رواد الأعمال

نختتم بذلك السبب الشائع بعض الشيء بين الرواد خاصة المبتدئين والذي يكون له أثار سلبية بالغة بالوقت الراهن أو على المدى البعيد، فيجب على رائد الأعمال أن يكون لديه بعض المهارات التي تسهل عليه اتخاذ القرارات المصيرية وأيضًا تجعله قادر على قيادة مشروعه نحو الأهداف التي يرغب بتحقيقها، فبذلك تكون النتائج إيجابية ويحقق النجاح طوال الوقت، فإن كنت لم تكتسب تلك المهارات بعد، فلا تقلق من هذا الأمر، حيث يمكنك الحصول عليها من خلال التوجه إلى 7 مهارات يعتمد عليها رواد الأعمال لإدارة المشاريع بشكل ناجح.

7 أسباب تؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة من جانب رواد الأعمال
7 أسباب تؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة من جانب رواد الأعمال

كلمة أخيرة

في الختام كانت تلك هي أهم الأسباب التي تؤدي إلى اتخاذ القرارت الخاطئة من قبل رواد الأعمال، فمن الآن وصاعد يمكنك التخلص من تلك الأسباب والتعامل معها بشكل احترافي، وإن كنت تريد تلقي الاستشارات على يد الخبراء، فيمكنك الاعتماد على خدمات الاستشارت بموقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات.

اظهر المزيد

محمد خالد

محمد خالد كاتب محتوى مصري، خبرة لأكثر من 4 سنوات في مجال كتابة محتوى المواقع الإلكترونية بمختلف أنواعه، اتطلع دائمًا لتقديم محتوى هادف ومفيد للقراء العرب، يساعدهم على الاستثمار في حياتهم بشكل أفضل وتحسين قدراتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى