حقائق

مقارنة بين الأندرويد وios لإنشاء تطبيق للجوال

تمثل مسألة تطوير تطبيق للجوال فرصة للكثير من الشباب لدخول مجال العمل الحر، كما تمثل أهمية بالغة لأصحاب الأعمال لزيادة نسب أرباحهم عن طريق الترويج لما يقدموه من خدمات ومنتجات من خلال التطبيقات، لكن هناك نوعين من أنظمة تشغيل الهواتف لابد من المفاضلة بينهم لاختيار نظام التشغيل الأنسب لتأسيس تطبيق ناجح.

الأفضل بين الأندرويد والIOS

لابد من اختيار نظام تشغيل الهواتف الجوالة الأنسب لتحقيق الأهداف التي تسعون لها من إنشاء التطبيق، وحتى تتمكنوا من الاختيار هناك بعض العوامل التي ينبغي عليكم الانتباه لها، لكن قبل التطرق لها من الجدير بالذكر أنه يمكنكم تطوير تطبيق يصلح للعمل على كلا النظامين ويعرف بالتطبيق الهجين ولمعرفة المزيد ننصحكم بقراءة أساسيات تصميم تطبيقات الجوال.

أما في حال رغبتكم بتطوير تطبيقات أصلية فالعوامل الأكثر أهمية عمد المفاضلة بين الأندرويد والIOS هي:

الجمهور المستهدف

من أهم العوامل التي يجب وضعها في الحسبان، فلابد من اختيار نظام التشغيل الذي يستخدمه العملاء المحتملين، فعند استهداف عملاء من الوطن العربي يكون نظام الأندرويد هو نظام التشغيل الأفضل فهو نظام التشغيل الشائع بين العرب والدول النامية في أفريقيا وآسيا، فيما يكثر استخدام نظام تشغل الIOS في الدول الغربية.

وفيما يتعلق بالجمهور المستهدف فهناك بعض النقاط الخاصة بمستخدمي كلا النظامين يجب وضعها في الاعتبار هي:

  • يعد متوسط أعمار من يستخدمون الأندرويد أكبر من متوسط أعمار من يستخدمون IOS، خاصةً في المرحلة العمرية بين 18 عام حتى 24 عام.
  • يزيد دخل مستخدمي هواتف الIOS بقرابة 40% عن دخل مستخدمي هواتف الأندرويد.
  • هواتف الأندرويد تنتشر في الأسواق في كل من آسيا وأفريقيا والوطن العربي وأمريكا اللاتينية.
  • يعد الرجال أكثر استخداماً لهواتف الأندرويد عن النساء.

وباختصار استهداف الشعوب العربية ينصح بإنشاء تطبيقات بنظام تشغيل الأندرويد، وعند استهداف الدول الغربية والأوروبية ينصح باستخدام نظام تشغيل IOS، وبالنسبة لأصحاب الأعمال ممن يمتلكون موقع إلكتروني بالفعل ويرغبون بإطلاق تطبيق يرتبط به، يمكنهم تحديد الجمهور المستهدف بسهولة من خلال الإطلاع على تحليلات الموقع فمن خلالها يمكنهم معرفة الموقع الجغرافي لزواره والهواتف المستخدمة في الدخول عليه، وبناءً عليها يمكنهم تحديد نظام التشغيل الأفضل.

مقارنة بين الأندرويد وios لإنشاء تطبيق للجوال

الربح من التطبيق

في حال كنت تستهدف البيع من خلال التطبيق أو إن كان تنزيل التطبيق سكون مدفوع، فنظام IOS سيكون الخيار الأفضل، فبالرغم من أن أعداد مستخدمي هواتف الأندرويد أكثر من مستخدمي هواتف الIOS إلا أن تحقيق الربح من مستخدمي هواتف IOS أفضل بكثير فمستخدميه هم الأغنى.

وهناك ثلاث طرق مختلفة لتحقيق الربح من تطبيقات الجوال هي:

  • جعل التطبيق مدفوع.
  • إضافة خدمات وإضافات داخل التطبيق الحصول عليها يكون بمقابل مادي.
  • الربح عن طريق الإعلانات داخل التطبيق.

لكن مما يجدر الإشارة إليه أن تحقيق الربح عن طريق التطبيقات المدفوعة أو الإضافات المدفوعة طريقة يمكن استخدامها مع مستخدمي الIOS، أما مستخدمي الأندرويد فالطريقة الأفضل هي عن طريق الإعلانات داخل التطبيق.

ولمعرفة المزيد عن طرق الربح عن طريق الإنترنت ننصحكم بقراءة كيف تجد فكرة مشروع مربح لتحقق الربح من خلاله (5 طرق).

تكلفة ومدة تطوير التطبيق

فيما يتعلق بتكاليف إنشاء التطبيقات المادية فالأمر لا يختلف كثيراً بين نظام تشغيل الأندرويد والIOS، فالتكلفة تتحدد بناءً على المزايا والإضافات التي سيشملها التطبيق.

أما من الناحية الزمنية فتتطلب تطبيقات الأندرويد وقت أطول من تطبيقات الIOS لتصميمها، وهذا الأمر يعود لعدة أسباب هي:

  • تستخدم لغة جافا سكريبت في تطوير تطبيقات الأندرويد، فيما تستخدم لغة سويفت في تطوير تطبيقات الIOS، ولغة جافا سكريبت تتطلب كتابة شفرات أطول وأكثر مقارنةً بلغة سويفت.
  • نظام أندرويد مفتوح المصدر مما يجعل مدة التطوير عليه تزيد، فيما تتبع سويفت لشركة آبل والتي يمكن للمطورين ضبط كل ما يتعلق بها من مكان واحد.
  • نظام أندرويد يستخدم على كثير من الأجهزة الإلكترونية ويستخدمه العديد من الأشخاص، لذا على المطور أن يضع في اعتباره إمكانية عمل التطبيق على مختلف الأجهزة، والتي تتنوع فيما بينهما من حيث المواصفات والأحجام.

أيضاً من الجدير بالذكر أن المدة الزمنية التي يتطلبها زمن نشر التطبيق على متجر هواتف الIOS أطول بكثير من المدة الزمنية التي يتطلبها نشر التطبيق على متجر هواتف الأندرويد.

مقارنة بين الأندرويد وios لإنشاء تطبيق للجوال

معايير الحماية والأمن

نظام تشغيل أندرويد مفتوح المصدر أي أن العديد من الشركات والأشخاص يعملون عليه، والمشرف على نظام التشغيل هذا هو شركة جوجل العالمية مما يجعله يتمتع بالعديد من المميزات التي يتفوق بها على الIOS كما أنه قابل أكثر للتخصيص والأكثر مرونة، فنظام تشغيل الIOS يشرف عليه شركة واحدة فقط هي شركة آبل وبالطبع جهود آلاف الأشخاص ممن يعملون على تطوير نظام تشغيل الأندرويد لن تتمكن شركة واحدة من مواكبتها.

لكن من الجدير بالذكر أن كون نظام تشغيل الأندرويد من مميزاته أنه مفتوح المصدر إلا أنه سلاح ذو حدين فيجعله هذا الأمر معرض أكثر للاختراق، فمعنى أنه مفتوح المصدر أنه يمكن لأي شخص أن يطلع على شيفرة الأندرويد والبحث على ثغرة بها لاختراقها.

فيما يتميز نظام تشغل الIOS بمستوى عالي من الأمان والحماية فشركة آبل هي المشرف الوحيد على مختلف مراحل تطويره، بالتالي لا يمكن للمخترقين الإطلاع على شيفرته، لذا هو الأفضل من ناحية الأمان وحماية الخصوصية وهذا ما يجعله المفضل لدى الكثيرين.

سياسات نشر التطبيق

تختلف سياسات نشر التطبيق على متجر هواتف الأندرويد عن متجر هواتف الIOS، فمتجر الأندرويد أكثر سهولة وأقل صرامة فيما يتعلق بالشروط والسياسات مقارنةً بمتجر آبل.

فلا تضع جوجل الكثير من الشروط أمام المطورين فيمكنكم رفع التطبيق وسيكون جاهز لتداوله بين المستخدمين خلال بضع ساعات لا أكثر، بالإضافة لسماح شركة جوجل للمطورين بتحديث التطبيق لأكثر من مرة خلال اليوم لإصلاح ثغراته وإضافة مميزات جديدة عليه.

من المميزات الأخرى التي يتمتع بها متجر الأندرويد هي السماح للمطورين برفع الإصدارات الأولية من التطبيقات، فيمكنهم رفع التطبيق بإصدار ألفا أو بإصدار بيتا، بالإضافة للسماح لهم بإصدار التطبيقات على نطاق محدود وهي ميزة تعرف باسم الإطلاق المتدرج، ويمكن للمطورين الاستفادة من هاتين الميزتين بإطلاق التطبيق بشكل تجريبي في البداية للتعرف على مشكلاته وإصلاحها ورصد الثغرات الأمنية به لتطويرها قبل إطلاقه للمستخدمين بشكل نهائي، وهذا ما يجعلها الأفضل بالنسبة للمطورين مقارنةً بمتاجر آبل.

أما شركة آبل فهي صارمة للغاية فيما يتعلق بنشر أي تطبيق على متجرها، فتمر التطبيقات بالعديد من مراحل المراجعة والفحص وستغرق هذه المراحل عادةً أسبوع كامل، لذا يعد متجر الأندرويد خياراً أفضل خاصةً عند إطلاق التطبيقات الصغيرة.

مقارنة بين الأندرويد وios لإنشاء تطبيق للجوال

في النهاية نود أن نلفت أنظاركم لإمكانية الاستعانة بأحد المتخصصين في مجال تطوير تطبيقات الهاتف الجوال، ويمكنكم العثور عليهم بسهولة على مواقع الخدمات المصغرة ومنها موقع كفيل، حيث يوفر لكم إمكانية المفاضلة بين أكثر من متخصص في تقديم خدمة تصميم تطبيق للجوال، بأفضل الأسعار وبجودة عالية.

اظهر المزيد

Alaa alwardaany

آلاء الورداني حاصلة على بكالريوس في الإعلام قسم الصحافة من جامعة القاهرة، أهوى الكتابة وأعمل في مجال كتابة المقالات منذ 2019م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى