كيف تحترف كتابة المقالات؟ (7 نصائح)

قبل الإجابة على سؤال المقال كيف تحترف كتابة المقالات؟ دعني أولاً أعرض لك مقدمة سريعة كي تتعرف على مدى أهمية الكتابة٫

تعد الكتابة هي أقدم الطرق التي إستخدمها الإنسان كوسيلة للمعرفة وتدوين التاريخ، فبفضل الكتابة إستطعنا معرفة جميع الحضارات التي سبقتنا بمئات بل بألآف السنين، تخيل لو لم تكن هناك كتابة كيف كان سيكون شكل العالم حالياً؟ هل تعتقد أننا كنا سنصل لما نحن عليه الآن؟

بالطبع هذا مستحيل! بل من سابع المستحيلات، فكل علم مهما كان ومهما بلغ ستجده أصله الكتابة، بل هو أُس من أُسس هذا العلم، ناهيك على أننا كان سيكون من المستحيل معرفة تاريخ الأرض والحضارات السابقة، وكنا سنظل نعيش بالجبال والكهوف حتى وقتنا هذا أي بمرحلة الإنسان البدائي٫

كيف تحترف كتابة المقالات؟

سأحاول من خلال مقالي هذا أعطائك بعض النصائح والإرشادات كي تحترف كتابة المقالات، وكما جرت العادة سأركز فقط على أبرز الجوانب الأساسية ضمن موضوعي

من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب

وددت أن ابدء معك بأولى نصائحي لك بتلك النصيحة، وهي بالواقع جملة تاريخية ترددت على لسان الإمام ابن حجر العسقلاني في إحدى كٌتبه وتحديداً كتاب فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ولمن لم يدرك المعني بعد أو ما المقصود من ورائها،

فالمقصود هو أن الشخص إذا تكلم أو تحدث بمجال بعيد عن تخصصه أو مجاله فإنه يأتي بالعجائب، ناهيك على أنه سيرتكب حتماً بعض الأخطاء وسرد معلومات خاطئة أو حتى مموهة وغير واضحة٫

حسناً يا أحمد صدعتني بكل الكلام هذا أريد منك خلاصة قولك! ، حسناً عزيزي لابأس 🙂 ، الفكرة هي أنك حتى تكون محترف حقيقي بكتابة المقالات يجب أن تكتب بمجال تخصصك فقط، ولا تكتب أبداً بعدة مجالات، حتماً هذا سوف يشتت انتباهك ومن المستحيل أنك تعطي نفس الجودة بجميع المجالات التي تكتب بها،

فمثلاً إذا كنت متخصص بمجال الكمبيوتر أو التقنية فليس من الطبيعي أن أذهب وأكتب عن المطبخ أو الفضاء أو أي مجال آخر، أن تتقن الكتابة في مجالك أفضل لك بكثير من الكتابة بعدة مجالات وتكون الجودة أقل٫

وبالإضافة إلى ذلك جهلك أو لنقل عدم درايتك الكاملة بأي مجال آخر تكتب به سيساهم غالباً بوجود أخطاء ومعلومات مغلوطة أو جودة أقل في الكتابة وعدم تناسق المعلومات التي تسردها ضمن مقالك، صدقني عندما تتخصص بمجالك فقط ستجد نفسك تكتب بشكل تلقائي دون أي تعقيد أو تكليف٫

كلما كان صفاء ذهنك أكثر كلما قدمت عملاً رائعاً

هذا صحيح، فيجب عليك ألا تكتب أبداً إلا بذهن صافِ تماماً، فإذا وجدت نفسك بذهن مشوش أو تشعر بالإرهاق والتعب أو حتى عدم تركيز يفضل أن لا تبدأ بالكتابة مهما كنت تحترف الكتابة، فصفاء الذهن وعندما تكون بكامل تركيزك ستجد بالأخير عملاً رائعاُ٫

إذا كنت لازلت لاتصدقني بعد فأنا أعرض عليك كتابة مقالاً ما في مجالك بالتأكيد كما نصحتك النصيحة الأولى عندما تكون بذهن مشوش، ثم قم بكتابة نفس المقال مرة أخرى ولكن عندما تكون بذهن صافي ثم قارن المقالين ببعضهما البعض، أتحداك أن تجد نفس المستوى، قم بعرض كلا المقالين على أكثر من شخص ستجد حتماً نفس النتيجة٫

رتب أفكار موضوعك ودونها بملاحظات هامشية

إذا أردت الكتابة بموضوعاً ما حاول وضع النقاط الرئيسية التي تود الكتابة عنها سواء بورقة صغيرة أو حتى أي طريقة أخرى تجدها مناسبة لك، وذلك حتى لا تنس أو تفقد أي من النقاط التي تريد التحدث فيها،

هذه الطريقة مناسبة أكثر لمن يعانون عدم التركيز في ترتيب النقاط أو حتى النسيان ، فالبعض وخصوصاً من هم حديثوا الكتابة يواجه تلك المشكلة وبالتالي قد يغير أساساً فكرة الموضوع ولا يُكمل ما بدأهُ، أما من صار لديهم باع كبير بمجال الكتابة هذه النقطة لا تفرق معهم كثيراً

العبرة بالكيف وليس بالكم

يجب أن تركز بالمقام الأول على تقديم المعلومة المفيدة، وليس على عدد الكلمات التي تود الوصول إليها، أو حشو مزيد من الكلمات بدون داعي، فهناك مثلاً من يريد الوصول لعدد ألفي كلمة مكتوبة ضمن مقاله وبالتالي يلجأ لوضع كلمات أو جمل بدون داعي، وبالتالي الإخلال بجودة ومحتوى المقال،

طبعاً أنا هنا لا أتحدث عن العموم ولكن أتحدث عن تلك الشريحة من الكُتاب التلي تلجأ لتلك الطريقة، صدقني مقال من خمسمائة كلمة بها المعلومة المفيدة أفضل من مقال ألفي كلمة به أنصاف معلومات وذا جودة رديئة٫

تحدث عن فكرة واحدة فقط

كيف تحترف كتابة المقالات؟
كيف تحترف كتابة المقالات؟

كثير من الكٌتاب يلجاً للتحدث عن أكثر من فكرة بموضوع واحد وهذا خطأ فادح أياً كان الغرض منه، فأنت بهذه الطريقة تشتت ذهن القارئ وقد لا يفهم عن ماذا تتحدث أساساً، لذا يجب أن يكون المقال الذي تكتبه يركز على فكرة واحدة فقط لا أكثر٫

تناسق وترابط فقرات المقال

بمعني يجب أن تكون جميع الفقرات ضمن مقالك مرتبطة ببعضعها البعض، ولا أن تكون كل فقرة مستقلة عن الأخري، بل يجب أن تجعل كل فقرة متصلة ومرتبطة بالتي تليها، وذلك حتى تنجح بجذب الزائر وتشجعه لتكلمة باقي مقالك، أيضاً أقول لك مرة أخرى هنا ابتعد عن الحشو الزائد ركز فقط على تقديم المعلومة المفيدة٫

حِب الكتابة حتى تُحبك الكتابة

نعم، فلا تجعل الكتابة مجرد عمل تؤديه لمجرد العمل أو لمجرد أن تتقاضى عنها مقابلاً مادياً، فالكتابة مثلها مثل أي عمل بالدنيا، فأنت عندما تحب عملاً ما ستجد نفسك مبدعاً فيه وتطور من نفسك، عكس العمل الذي تؤديه سواء عن عدم حب أو عمل لمجرد العمل ولمجرد أن تتقاضى منه راتباً ستجد نفسك تقف عند نقطة بعينها ولا تتقدم عنها٫

كذلك الحال بالكتابة عندما تحبها ستجد نفسك مبدعاً فيما تكتبه وتقدمه، بل ستجد نفسك تكتب بشكل تلقائي دون حتى أي تحضير، وعندما تكتب ستجد أصابعك تتقافز تلقائياًً فوق لوحة المفاتيح وهناك سيل من الأفكار ينساب من دماغك لصوابع يديك، شخصياً أكتب لك مقالي هذا دون أي تحضير وجميع ما ورد أعلاه وجدت أصابعي هي التي تتقافز لوحدها وشكل تلقائي لتكتب لك تلك الكلمات، وأغلب مقالاتي التي أقدمها هي بنفس الأسلوب والحمد لله٫

ختاماً

كانت تلك أبرز الأشياء من وجهة نظري التي أردت أن أنقلها لك وإذا أردت مناقشتي بأي من الأمور أعلاه أو لديك أي أمور أخرى تود مناقشتها معي فيسعدني تلقيها ضمن التعليقات أدناه، أما إذا كنت صاحب عمل أو موقع أو حتى مدونة وتريد الحصول على كٌتاب محترفين لمساعدتك فيمكنك الإستعانة بقسم كتابة وترجمة في موقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات٫

قد يهمك أيضاً :
6 أخطاء شائعة حاول أن لا ترتكبها أثناء كتابة المقالات
تعرف على أبرز مميزات العمل في مجال كتابة المقالات

 

 

اظهر المزيد

أحمد يحي

المؤسس والمدير التنفيذي لموقع نبض الكمبيوتر ، مصري الجنسية ، أعشق الكمبيوتر إلي حد الجنون ، لا أشبع أبداً من العلم ، أبحث عن العلم في كل مكان ، شغوف بكل ما هو جديد ومثير بالكمبيوتر والتقنية بشكل عام ، مهتم بكل ما يخص الكمبيوتر و أيضاً نظام الأندرويد ، حلمي أن أصبح أسطورة في مجال الكمبيوتر ومُلم بكل شئ فيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى