نصائح

مؤشرات نجاح المشاريع

من المؤكد أنك سهرت كثيراً وتعبت من أجل نجاح مشروعك ويحقق جميع أهدافك، لكن كيف يمكنني أن أعرف أن مشروعي ناجح؟ هل أنا على الطريق الصحيح؟

ماهي المؤشرات التي تدل على نجاح مشروعي؟

لا تقلق عزيزي القارئ أنت في العنوان الصحيح، سوف نقوم بتوضيح جميع علامات الاستفهام التي تدور في رأسك من خلا مقالنا هذا عبر موقع كفيل هيا بنا.

مؤشرات نجاح مشروعك:

أولاً: أن يكون التسويق لمشروعي سهل! كيف ذلك؟!

أجل، عزيزي القارئ بأن يكون التسويق لمشروعك سهل وذلك من خلال قيامك بحملة تسويقية إلكترونية على الفيس بوك مثلاً، وأن تجد إقبال كبير من جهة الجمهور على منتجك أو الخدمة التي تقدمها فإن ذلك يوصف بأنه تسويق سهل، من خلال هذه الحملة الإعلانية تعمل على تحليل احتياجات السوق وبالتالي تنتج منتجك أو خدمتك على هذا الأساس.

ثانياً: أن يكون منتجك أو مشروعك يخدم الناس ويسد احتياجاتهم:

إذا كان منتجك أو مشروعك بشكل عام لا يخدم مصلحة الناس ولا يسد حاجة مهمة من حاجتهم سواء في العمل أو في حياتهم العادية فإن مشروعك فاشل بكل تأكيد، الناس بشكل عام لا يريدون مشاريع مكدسة لا تخدم مصالحهم بل العكس تماماً، فيجب عليك أن تقوم بإنشاء مشروع يسد ثغرة مهمة في حياة الناس سواء المهنية أو حياتهم العادية.

ثالثاً أن يكون لديك مجموعة مهمة من الصبر والشغف والرضا:

دائماً ما نسمع مقولة أن الصبر هو مفتاح الفرج، تستوقفني هذه المقولة دائماً، لشعوري اتجاهها بفرج عظيم، أي أنه عزيزي القارئ إن كان لديك صبر طويل وشغف كبير بالإضافة إلى الرضا فإن ذلك سوف يحقق لك النجاح الباهر بكل تأكيد، فمثلاً أن يكون لديك الصبر في مواظبة وتحديث العمل بشكل متواصل ومستمر، لأن في هذا العالم البائس سوف تواجهك العديد من العقبات والمشكلات فيجب عليك أن تصبر وترضى في أعلب الأحيان، فأن تحقق ذلك لديك فأن سوف تصل إلى قمة النجاح بالتأكيد.

النجاح الباهر

رابعاً: أن يكون لديك هدف واضح:

يعد وضوح الهدف من إقامة المشروع أمراً مهماً لا بد من معرفته قبل التخطيط لإقامة أي مشروع، كما تعتبر معرفة المجال الذي سيختص به ضرورياً، سواء أكان في مجال البرمجيات على سبيل المثال أو غيرها من المجالات.

خامساً: أن تكون المراقبة المستمرة:

لضمان نجاح أي مشروع لا بد من المتابعة والمراقبة الدائمة، والتأكد من سير المشروع ضمن التوقعات، وضمن تحقيق الأهداف المرجوة منه، وضمان إتمام الفريق للمهمات المفوّضة إليه، ضمن الوقت المحدد، وضمن الميزانيّة المطروحة، كما يعتبر تحديد المخاطر المحتملة أمراً هامّاً، لتوفير القدرة، والوقت؛ لإجراء أي تدابير وقائيّة قبل وقوعها.

سادساً: أن تكون الإدارة جيدة:

يستلم إدارة المشروع مدير مختص بالربط بين راعي المشروع والفريق الذي ينجزه، ويجب أن يتحلى المدير بعدّة صفات منها التخطيط الجيّد لمعرفة التسلسل الذي يجب أن تسير عليه الأمور، كما يجب أن يتصف بالموثوقيّة، والانفتاح والتواصل، وأن يكون قادراً على الالتزام وتحمّل المسؤوليّة.

كيف تنشىء مشروع خاص بك
ادارة المشروع

سابعاً: أن تكون الموارد كافية:

يجب أن تتوفر في المشروع الناجح الموارد الكافية من أجل نجاحه، والتي تشمل المعدات، والوقت المحدد، والموظفين، فمثلاً يجب أن تتوفر الميزانيات والتمويل الكافي بالإضافة إلى تحديد الأوقات الزمنية المناسبة لإنجاز كلّ جزء من المشروع، كما يجب توفير البرامج والأجهزة المناسبة من خلال قسم تكنولوجيا المعلومات.

من المهم أن تتحدى مشروعك بمحاولة التعرف على معظم الجوانب السلبية للمشروع والتعامل معها مسبقاً، حتى لا تواجه انتقادات من الزبائن عند إطلاقك للمشروع، فالفكرة الأولى للزبون عن المشروع جداً مهمة ولا تود المغامرة بخسارتها.

ذات صلة:

أساسيات النجاح في العمل الحر

اسرار النجاح في العمل الحر

المصادر:

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق