العمل الحر

مجالات تطور الويب في 2020

لقد شهدت مجالات تطور الويب في 2020 نقلة هائلة في كل الميادين، فبعد ثورة مواقع التواصل الاجتماعي شهد الويب تطور تقنيات غير مسبوقة في مجالات الذكاء الاصطناعي وأصبح هناك توجه كبير لإستبدال الآلات محل البشر في كثير من الصناعات والأماكن التي تعد من الأماكن الخطيرة، ولكن الناظر يجد أن هناك العديد من هذه المجالات، فما هي هذه المجالات؟، هيا نتعرف على بعضها معا. 

مجالات تطور الويب في 2020:

  • علوم الآلة والذكاء الاصطناعي: 

تعتبر علوم الآلة من مجالات تطوير الويب في 2020 الحالية والتي تتقدم بسرعة مذهلة متجاوزة كل الحدود والتخيلات التي تجول ببال الكثيرين، فقد وصلت لدرجة كبيرة من التطور بحيث تتخذ الآلات قرارات لوحدها وتنفذها بسرعة مذهلة، فهي تسجل ما يبحث عنه الزائر لموقع ما وتقترح عليه نتائج مشابهة لما بحث عنه مسبقا، ففي أمازون مثلا عندما يضع المستخدم منتجا ما داخلة عربة التسوق تقترح عليه الآلة مباشرة منتجا مكملا له أو منتجا شبيها وبسرعة مذهلة لا تتجاوز ثانيتين فقط!!، وفي نتفلكس تسجل الآلة نتيجة بحثك كمستخدم عن فيلم أو مسلسل تلفزيوني ما، وتقترح عليك أفلاما ومسلسلات وفق نتائج البحث التي اخترتها مسبقا حتى لو قمت بإغلاق المتصفح نهائيا ومعاودة فتحه مرة أخرى، ومن أشهر المنصات التي استفادت من هذا الأمر ونمت بسرعة مذهلة خلال عام 2019 و2020م منصة تيك توك للصينية التي أصبحت تنافس جوجل وفيس بوك ويوتيوب. 

  • صناعة محتوى بشكل تلقائي وآلي: 

في ظل مجالات تطور الويب في 2020 بشكل كبير وخاصة في عالم الذكاء الاصطناعي وبدء استخدام الآلات في إدارة مواقع التواصل الإجتماعي وكذلك في محرك البحث جوجل بدلا من الإنسان ، ظهر هناك آلات تقوم بالبحث بسرعة رهيبة جداً في المحتوى المتعلق بالعنوان الذي تدرجه داخل شريط البحث في الآلة، فتقوم هذه الآلة بإعادة صياغة للمحتوى الذي وجدته وتكتب لك محتوى جديد بسرعة هائلة لا تتجاوز عدة ثواني وبدقة في بعض الأحيان تساوي دقة الإنسان أول أقل قليلاً، مما يجعل الاعتماد على كتاب المحتوى من البشر بات مهددا بالانتهاء خلال السنوات القادمة.

  • روبوتات الدردشة:

نلاحظ جميعنا أن روبوتات الدردشة بدأ استخدامها فعلياً قبل سنوات قليلة، ولكن أصبح استخدامها شائعاً في عام 2020م الحالي، وتجدها أغلب الأحيان في المواقع الكبيرة مثل: الدعم الفني في جوجل وفيس بوك، والكثير من المواقع، حيث تكون مبرمجة برسالة ترحيبية للعميل تطلب منه الانتظار قليلاً ليتم ربطه مع أحد فريق الدعم الفني في الشركة، ويحتوي الروبوت في بعض الأحيان على أسئلة شائعة تظهر للعميل بمجرد التواصل مع الدعم الفني المباشر للشركة، وتستخدم الروبوتات بكثرة كذلك لإدارة حسابك بالكامل في مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة في موقع فيس بوك، فهناك روبوتات عديدة تستخدم مع فيس بوك منها: manychat، chatfull وغيرها. 

ويمكن برمجة أي روبوت بسهولة في الوقت الحالي لموقعك باستخدام عدة خدمات مخصصة لهذا الغرض مثل خدمة: tawk.to التي تتيح لك ربط الروبوت الخاص بها بموقعك لاستخدامه في الدردشة المباشرة مع فريق الدعم في الموقع، حيث يستطيع العميل التحدث مباشرة مع الدعم وتبادل الحديث بينهم في نفس اللحظة، ومن الروبوتات المشهورة كذلك مسنجر فيس بوك، فهو أكبر روبوت دردشة أنشأ وصمم لتواصل الناس فيما بينهم ويستخدمه ملايين المستخدمين حول العالم.

  • إنترنت الأشياء: 

يقصد بإنترنت الأشياء هو أسلوب تقني حديث يعتمد على وصل جميع الأجهزة في المنزل وكل الأشياء التقنية الأخرى بشبكة الإنترنت والتحكم بها من خلال الهاتف أو أي أداة أخرى وبضغطة زر، فمثلاً: ربط كل الأجهزة الكهربائية في المنزل بالإنترنت والتحكم بتشغيلها وإيقافها من أي مكان فقط بمجرد الاتصال بالإنترنت، ومن الأشياء المميزة في إنترنت الأشياء أن النظام يعطي إنذاراً  في حال وقوع أي خلل في الأجهزة المتصلة بالإنترنت لحظيا حتى يتم حلها بسرعة، وتحتاج هذه التقنية لاتصال إنترنت سريع جداً كشبكات الجيل الخامس الذي بدأ تطويرها خلال الأعوام السابقة والعام الحالي 2020م والتي تتيح الاتصال بالإنترنت بسرعات هائلة تصل ل 1 جيجابايت في الثانية، وتستخدم إنترنت الأشياء في العديد من التطبيقات منها: الأجهزة القابلة للارتداء، الإشعار بوجود خلل في مكان ما، مراقبة توفر الوقود في محطات التدفئة في الدول الباردة والتنبيه في حال نفاذها، وغيرها من التطبيقات العديدة التي تستخدم فيها إنترنت الأشياء. 

  • اتجاه مواقع الويب للبساطة في التصميم: 

من مجالات تطور الويب في 2020 والجديرة بالاهتمام هي بساطة تصميم الموقع وسرعته وتحسين تجربة المستخدمين، فعندما يتم الإكثار من الصور والفيديوهات في الموقع يجعل المستخدم مشتتا بشكل كبير وخاصة إذا كان يتصفح الموقع من الهاتف، وكذلك يسبب بطئاً في تصفح الموقع واستغراق وقت طويل في فتحه مما يؤثر على ترتيبه في محرك البحث جوجل، نظراً لأن جوجل يهتم بتحسين تجربة المستخدم ويقوم بحساب الفترة التي بقي في الزائر داخل الموقع ويأخذها بعين الاعتبار في اظهار الموقع ضمن نتائج البحث الأولى، لذلك المواقع التي ستتبع أسلوب البساطة والجمال في التصميم وجعله جذاباً سيكون لها اعتبار كبير لدى محركات البحث في جعلها ضمن النتائج الأولى. 

ذات صلة:

من أين أبدأ تعلم البرمجة من الالف الى الياء؟

المصادر:

ما هو انترنت الأشياء

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق