العمل الحر

أهم مهارات ريادة الاعمال

ريادة الأعمال ليست شيئا سهلا حيث أن معظم الشركات الجديدة -غير المنظمة جيدا-تفشل. وتختلف أنشطة ريادة الأعمال باختلاف نوع النشاط الذي تتبعه هذه المنظمة الناشئة. وتتراوح ريادة الأعمال بين شركات فردية (غالبا ما يعمل فيها الرائد بمفرده بدوام جزئي) وتعهدات بتوفير فرص عمل جديدة.


هناك العديد من المهارات الريادية التي يحتاجها أي ريادي في إدارة الاعمال حتى وإن كان على درجة كبيرة من العلم فالعلم هنا ليس مهم بالدرجة الكبيرة مثل ان يمتلك الريادي هذه المهارات المهمة وان تكون جزء لا يتجزأ من شخصيته وذلك قمت في هذا المقال بجمع اهم المهارات الريادة الواجب توافرها باي ريادي حتى ينجح بعمله القائم عليه :

المهارة الاولى التي يجب ان تتوافر بأي ريادي هي مهارة التخطيط:

واحدة من المهارات المهمّة لرواد الأعمال، يمكن أن تقوم على أساس: ” التخطيط لتنفيذ أعلى المهام قيمة”، من منظور خاص يجب قبل البدء باي عمل حتى لو كان صغيرا ان نقوم بالتخطيط له خطة مستقبلية قائمة ومستقلة من جميع الجوانب لان التخطيط هو اساس نجاح كل عملية .

المهارة الثانية من التي يجب ان تتوافر بأي ريادي هي مهارة ادارة الوقت:


إدارة الوقت بشكل جيّد هو مورد أساسي للنجاح، يمنح رائد الأعمال الكثير من المزايا التي يحتاجها ليحقق أهدافه، وخُطَطه التي وضعها لشركته، من بينها: التركيز، الإنتاجية، سرعة الإنجاز. وغيرها كثير، لكي تتعلم إدارة وقتك بشكل فعال يجب أن تعرف القيمة الحقيقية للوقت. من أهم الأمور التي تساعدك على معرفة قيمة وقتك هي أن تحدد لكل مهمة الوقت الذي يناسبها فعليا؛ لا تستغرق ساعتين في مهمة تحتاج فقط إلى نصف ساعة لإنجازها، لا تسمح لنفسك بالانهماك في التوافه والتفاصيل، لا تنغمس في المشتتات.

المهارة الثالثة من المهارات التي يجب ان تتوافر بأي ريادي هي مهارة إدارة الأخطار:

 ضع قائمة بالمشاكل المحتملة التي يمكن أن تواجه نشاطك التجاري واعمل على ابتكار حلول خلّاقة، ووضع خطط بديلة لمواجهتها، قيّم منافسيك من وجهة نظر العملاء، لأن كل ذلك يساعد على التقليل من الآثار السلبية للمخاطر، اكتساب مهارة إدارة المخاطر يقوم على عنصرين أساسين هما: افتراض وقوعها ووضع خطط استباقية، والتصرف السريع في حال وقوعها.


-المهارة الرابعة من المهارات التي يجب ان تتوافر بأي ريادي هي مهارة التواصل:


تطوير المهارات التي يحتاجها رائد الأعمال لكي يحقق أهدافه يتطلّب الوقت والجهد، التجمّل بالصبر والتحلي بالمرونة، المثابرة، والقدرة على الإبداع إضافة إلى مهارات التخطيط، مهارات التواصل، إدارة المخاطر، إدارة الوقت، فكل تلك الأمور مهمة لتكون ناجحا، وتلك القائمة ليست شاملة بالتأكيد، ولكنها نقطة انطلاق جيدة تساعد رواد الأعمال في تحقيق أفضل النتائج.

يتسم الرائد بعدد من الصفات ومنها:

*هو قدرته على إدارة الوقت انطلاقا من مصفوفة الأولويات ل ستيفن كوفي حيث أن أغلب أنشطته اليومية تقع ضمن مربع الأزمات و مربع المستقبل .

*هدف طموح، وهي القوة التي تدفعه لبناء الشركة.

*رؤيا مدعومة بالعديد من الأفكار القوية المحددة الفريدة أي جديدة في السوق.

*رؤية شاملة واضحة لكيفية تحقيق هذا الهدف حتى وإن لم تكتمل التفاصيل فيتّسم بالمرانة وقابلة للتطوير.

*تقوية النفس ودعمها بأمل كبير وعاطفة جياشة نحو تحقيق الهدف.

*وضع استراتيجية لتحويل حلمه إلى واقع ملموس وتنفيذها بالإصرار والتصميم.

*المبادرة للوصول لنجاح فكرته.

*المخاطرة محسوبة التكاليف والكيفية من حيث الوصول إلى السوق أو إنشائه، وكيفية تلبية احتياجات العملاء.

*إقناع الأخرين للانضمام إليهم والمساعدة.

*إيجابية اتخاذ قرار.

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق