حقائق

طرق مختصرة لفشل شركتك الناشئة

الكثير من الشركات الناشئة تفشل خلال السنة الأولى لها، والجزء الأخر يفشل خلال الخمس السنوات الاولى، وفرصة نجاح الشركات الناشئة في الأسواق لا يتعدى ١٠ بالمئة، لذلك نحن هنا في موقع كفيل سوف نجيب على هذا التساؤل:

إذا اتبعت الخطوات التالية عزيزي القارئ سوف تفشل شركتك الناشئة على الفور:

أولاً: إصدار قرارات خاطئة:

يقوم الكثير من رواد الأعمال بالتمسك بالقرارات الخاطئة لفترة طويلة من الوقت، ويعتبر هذا السبب من اهم الأسباب الذي يؤدي إلى فشل المشاريع الناشئة، فعندما يتمسك صاحب المشروع بقرار خاطئ او منتج سيء على أمل منه أن ينجح فيما بعد سيعرضه هذا إلى فشل شركته الناشئة على الفور.

ثانياً: لا تطلب المساعدة من أي أحد:

الكثير من رواد الأعمال يرفض أن يطلب المساعدة، وذلك لتخوفهم من تلقي نصيحة خاطئة قد تضر بمصلحة عملهم، في حين أنه يرى البعض ان طلب النصيحة قد يضر بصورته كرائد أعمال وخاصة إن كان جديد في هذا المجال، وهذا ما يجعل حوالي ٨ بالمئة من هذ المشاريع الناشئة تبوء بالفشل.

ثالثاً: لا تقم بدراسة الأمور القانونية الخاصة بمشروعك:

قد تتفاجأ بوجود العديد من العواقب القانونية بعد ما تبدأ بإنشاء مشروعك وذلك بسبب إهمالك بعدم دراسة العواقب القانونية التي قد تحيط بمشروعك الناشئ.

رابعاً: لا تقم بالبحث عن شريك ممول لمشروعك:

أنصحك عزيزي القارئ بأن لا تبحث عن مموللمشروعك الناشئ وذلك حتى لا يكون هناك أي اختلاف او اعتراض على قرارتك الخاصة بالمشروع بالإضافة إلى أنه قد ينسحب بأي وقت وذلك قد يعرض مشروعك الناشئ إلى الخطر.

خامساً: عدم اهتمامك بالموقع الذي سيقام عليه مشروعك:

الموقع من العوامل الهامة التي تساعد في نجاح مشروعك الناشئ أياً كان، لذلك عند التفكير في البدء بالمشروع يجب عليك أن تفكر في الموقع لأن جودة المنتج وحدها لا تكفي بل يجب أن يكون موقعك أيضاً ممتاز ويجذب العملاء بشكل واضح.

سادساً: إنشاء مشروعك على أساس حبك له وليس على حسب احتياجات السوق:

يُخطئ الكثير بإنشاء مشاريعهم اعتمادًا على الأفكار الجيدة وحدها، بدون شغف بالفكرة أو اهتمام مسبق بها، فقط لأنها من الممكن أن تدر ربحًا وفيرًا يجعلها هذه فكرة ناجحة.

تفكير بعض رواد الأعمال بهذه الطريق قد تسبب في فشل أكثر من 9% من الشركات الناشئة، فقلة الشغف الخاص بالمنتج، والتعامل معه كمشروع تجارى يجعل منه مهمة متعبة.

سابعاً: عدم استمرارك بالتجديد والتطوير لأهدافك:

التطوير والتجديد أمر مهم للغاية، لذلك يجب أن يكون لديك هدف حقيقي حتى لا تقع في فخ مضيعة الوقت بلا فائدة، وأيضاً خسارة الأموال.

ثامناً: أن تشترك بمجموعة من المشاريع في ذات الوقت:

يقع رواد الأعمال في خطأ الوقوع في حماسة غامرة، فعندما يبدأ المشروع في إدارة الأموال حتى تجدهم قد أقحموا أنفسهم في العديد من المشاريع التوسعية المتشعبة، قد يجد صاحب المال نفسه في النهاية مشتتًا بين العديد من الاختيارات، مما يعرضه للتعرض للفشل بدرجة كبيرة.

تاسعاً: أن تضع سعر المنتج بهدف زيادة أرباحك ولا يناسب الجمهور:

يجب أن تضع معادلة مهمة لمرحلة التسعير لما له من دور مهم في نجاح المشروع الناشئ، وذلك بواسطة أن يغطي التسعير تكاليف المنتج، ومن جهة أخرى أن يكون مناسباً للجمهور، ولكن البعض من رواد الأعمال يسعون إلى الربح الوفير، وهذا قد يؤدي إلى ركود المنتجات الخاصة بهم، ويعرض تجارتهم إلى الفشل الذريع.

عاشراً: إنشائك لفريق بدون هدف:

أن يكون فريقك متنوعاً يجعل ذلك من عملك عملاً مميزاً أيضاً، ولكن إن كان هذا التنوع بدون هدف قد يجعلك هذا تخسر عملك، فعند وجود أشخاص لا ينتمون إلى مجال عملك لن يسبب هذا لك إلا المتاعب وبالتالي يسبب لك فشل في شركتك الناشئة.

ذات صلة:

أساليب البيع الناجحة

اسممشروع مميز
الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق