كتابة المحتوى وأبرز نقاط الضعف التي لها أثر سلبي كبير

حينما يتم البدء في كتابة المحتوى فمن المؤكد أن الكاتب يرغب بتقديم أفضل ما لديه، فذلك ما يساعده على تقديم محتواه بأفضل شكل احترافي ممكن، بالإضافة إلى أنه يريد القضاء على أي نقاط ضعف قد تكون السبب الرئيسي في فشل المحتوى، وعادة ما تكون تلك الرغبة ملحة على الكتاب المبتدئين في هذا المجال، حيث أنهم يدركون جيدًا أنهم في بداية الطريق وأن أي خطأ سيتم ارتكابه ربما يؤثر عليهم بشكل كبير ويجعلهم لا يحصلون على فرص مستمرة، وعبر مقال اليوم نقدم جميع نقاط الضعف التي يجب القضاء عليها تمامًا كي يكون المحتوى احترافي، وقبل البدء ننصحك بقراءة تحديات وصعوبات تواجه المبتدئين في مجال كتابة المقالات.

نقاط القوة في كتابة المحتوى

قبل أن نتطرق للحديث عن أبرز نقاط الضعف التي تؤثر على المحتوى المكتوب وتجعله رديء بشكل بالغ للغاية، فنتحدث الآن عن نقاط القوة التي تعزز من قوة المحتوى بالكامل، فمن أبرز نقاط القوة هي الاعتماد على المصادر المضمونة والتي تكون معتمدة بصورة كبيرة، فهنا يتمكن الكاتب من عرض المعلومات الصحيحة للقراء، كما أن من نقاط القوة الكبيرة هي تدقيق المحتوى وعدم وجود أي خطأ إملائي به، فذلك ما يزيد من قوته ويجعله احترافي بالصورة التي يرغب بها القارئ، وذلك بخلاف الكثير من نقاط القوة الأخرى، وننصحك بزيارة مشكلات شائعة تواجه الكُتاب أثناء كتابة المقالات وحلول فعالة لها.

كتابة المحتوى وأبرز نقاط الضعف التي لها أثر سلبي كبير
كتابة المحتوى وأبرز نقاط الضعف التي لها أثر سلبي كبير

نقاط ضعف كتابة المحتوى

أما عن نقاط الضعف التي تؤثر على المحتوى وتجعله يفشل بشكل كبير ولا يحقق أي هدف من الأهداف التي تم إعداده من أجل الوصول إليها، فهي عديدة للغاية، لكن من السهل على الكاتب المحترف التخلص منها بسهولة، فقط حينما يتعرف عليها، وتتلخص هذه النقاط بالنحو التالي:-

1- الأسلوب الممل

من أبرز نقاط الضعف التي تؤثر على كتابة المحتوى بالكامل وتجعله لا يحقق أي نجاح على الإطلاق، بل أنها تؤدي إلى فشله بصورة كبيرة، هي الكتابة بأسلوب ممل، حيث يعتمد الكاتب على أسلوب ثابت بالكتابة، فعندما تتطلع على هذا المحتوى تشعر أن كل فقرة لا تختلف عن الأخرى من حيث المعلومات أو الأسلوب، وذلك ما يجعل القارئ لا يشعر بأي فائدة عند قراءته وأيضًا يمل بصورة كبيرة، كما أن هذا الأسلوب ربما يتواجد بسبب ضعف المعلومات، فهنا يحاول الكتاب تغطية جميع المحاور بنفس الشكل، لكن من المؤسف أن النتيجة النهائية تكون سلبية على عكس ما هو مطلوب.

2- تكرار الكلمات المفتاحية

من نقاط ضعف كتابة المحتوى البالغة والتي لها أثر كبير على المحتوى، هي تكرار الكلمات المفتاحية بصورة مبالغ فيها ولا تحتمل على الإطلاق، حيث من المؤكد أن الكاتب بحاجة لإضافة تلك الكلمات الرئيسية والفرعية داخل المحتوى لكونه يقوم عليها من الأساس، لكن هذا لا يعني أن يبالغ الكاتب في إدراجها ويضعها بشكل تكراري واضح للغاية ومزعج، فهذا الأمر سيجعل القارئ يتشتت عند قراءة المحتوى نفسه، وأيضًا يتسبب ذلك الخطأ بجعل المقال بالكامل رديء، وهذا ما يؤدي إلى ضياع الجهود التي بذلت في سبيله، لذلك يجب توزيعها بصورة صحيحة تتوافق مع عدد الكلمات والفقرات أيضًا، ولتحقيق ذلك يمكن زيارة أنواع الكلمات المفتاحية وكيفية ضبطها داخل المقال بشكل احترافي.

3- عدم دعم المحتوى بمصدر

مما لا شك فيه أن هذه النقطة من أكثر نقاط الضعف التي تؤدي إلى إهدار جهود الكاتب بالكامل والتي ربما تجعل بعض القراء يشككون في صحة المعلومات التي قضى الكثير من وقتها في كتابتها بشكل احترافي، فعدم الاعتماد على مصادر قوية ومضمونة من الأمور التي يترتب عليها تلك العواقب الوخيمة، فيجب على الكاتب المحترف الذي تقوم رغبته في الأساس على تقديم محتوى احترافي وناجح، أن يسعى بقدر المستطاع للبحث عن مصادر موثوق بها ويمكن له استخدام المعلومات المتوافرة بها لكتابة محتواه، فإن حدث ذلك فمن المؤكد أن جميع القراء سيستفيدون من المحتوى وسيشعرون بقيمته وأن كل ما يتوافر به صحيح بالفعل.

كتابة المحتوى وأبرز نقاط الضعف التي لها أثر سلبي كبير
كتابة المحتوى وأبرز نقاط الضعف التي لها أثر سلبي كبير

4- عدم تنسيق المحاور

أحد أبرز نقاط الضعف السلبية التي يجب التخلص منها في أقرب وقت إن كانت تتوافر لديك، فمن المؤكد أنك حينما تحصل على كلمة رئيسية لكتابة موضوع عنها، فهنا لن تستخدم تلك الكلمة فقط، بل أنك بحاجة لاستخدام جميع المحاور التي تتعلق بهذه الكلمة وبالموضوع الذي تكتب عنه ككل، وهنا ستقوم بتنسيق تلك الفقرات والعناصر بصورة متسلسلة ومترابطة ببعضها البعض، فذلك ما يجعل القارئ يصل إلى المفيد من كل فقرة ومحور، وأيضًا لا يتعرض على الإطلاق للتشتت عند القراءة، لذلك حاول أن تبدأ بترتيب الفقرات وتنظيمها بتلك الصورة كي تصل لأفضل النتائج.

5- كتابة محتوى ترويجي مبالغ فيه

هناك بعض الموضوعات التي يتم تقديمها بغرض الترويج عن منتج ما أو خدمة متوافرة، وهنا يتحتم على الكاتب كتابة المحتوى بصورة احترافية للغاية، حيث ينبغي عليه تحقيق العديد من الأهداف التي من أبرزها كتابة محتوى مميز، بالإضافة إلى التسويق من خلاله لأحد المنتجات أو الخدمات، وذلك ما يتم من خلال الاعتماد على أسلوب معين، ومن نقاط الضعف التي تؤثر على هذا النوع من المحتوى والتي لا تجعله يصل لأي نتائج إيجابية بل أنها تكون سلبية للغاية، هي أن يقوم الكاتب باستخدام أسلوب ترويجي مباشر بصورة كبيرة، ويبالغ في وصف مزايا المنتج أو الخدمة دون التطرق للحديث عن أي معلومة أخرى، كما أنه يفرض القرار على القارئ من خلال أسلوبه، وذلك ما يكون له أثر سلبي.

6- فرض الآراء الشخصية

من المؤكد أنك لديك الكثير من القناعات والآراء الشخصية الخاصة بك والتي من المؤكد أنها لا تتوافق مع آراء الكثير من الأشخاص الأخرين، ومن المؤكد أيضًا أنك لا تفضل أن يتم فرض رأي شخصي عليك من قبل أحدهم، وتلك هي أبرز نقطة ضعف ربما تؤثر على المحتوى بالكامل، حيث يتناول الكاتب الحديث عن موضوع معين، لكنه لا يطرح الموضوع ويفرض العديد من الآراء الشخصية الخاصة به في الفقرات، وهذا ما قد لا يكون ملائم للكثير من القراء، فمن الممكن أن يكون رأي القارئ مختلف تمامًا، وحينما يشعر أن الكاتب يفرض رأيه في تقديم المحتوى، فإنه يغادره بلا عودة وهنا يفشل المحتوى، لذلك كن على الحياد عند تناول أي موضوع.

7- الأخطاء الفادحة

أما عن تلك النقطة فهي من أبرز نقاط الضعف المعلومة لدى الكثير من كتاب المحتوى، فيجب على الكاتب أن يقوم بتدقيق المحتوى الذي قضى الكثير من وقته في سبيل إعداده وكتابته، وحينما يقوم بتلك الخطوة يكتشف عدة أخطاء قد وقع بها دون أن يشعر بها، وهنا يتحتم عليه العمل على تصحيحها، بعد ذلك يمكن نشر المحتوى بحسب طبيعة العمل نفسه.

كتابة المحتوى وأبرز نقاط الضعف التي لها أثر سلبي كبير
كتابة المحتوى وأبرز نقاط الضعف التي لها أثر سلبي كبير

كلمة أخيرة

في النهاية وبعد أن تعرفنا على أبرز نقاط الضعف التي تؤثر على المحتوى، فإن كنت تريد احتراف مجال الكتابة وتحقيق نجاحات طائلة من خلاله، فينبغي عليك التخلص من تلك المشكلات بالكامل والبدء بتطوير محتواك، أما إذا كنت بحاجة للتواصل مع كُتاب محترفين من أجل الحصول على خدماتهم، فهنا نرشح لك خدمات كتابة المحتوى بموقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات.

اظهر المزيد

محمد خالد

محمد خالد كاتب محتوى مصري، خبرة لأكثر من 4 سنوات في مجال كتابة محتوى المواقع الإلكترونية بمختلف أنواعه، اتطلع دائمًا لتقديم محتوى هادف ومفيد للقراء العرب، يساعدهم على الاستثمار في حياتهم بشكل أفضل وتحسين قدراتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى