حقائق

كيفية كتابة مقال مميز

يهدف الأشخاص عند كتابة المقال إلى إيصال فكرة معينة إلى الأشخاص المتلقين، وقد تتضمن هذه الفكرة رأياً أو وجهة نظر يود الكاتب التعبير عنه، أو حدث معين يدور في العالم من حوله، أو خبراً ما يود أن يعلم الناس به، وغيرها من الاهداف.

قبل أن نبدأ القواعد لنتفق على مبادئ عامة:

المبدأ الأول: لا قواعد حرفية.. نحن لا نتحدث هنا عن المقال التقليدي المكتوب بأسلوب خبري تقريري ممل غالبًا. نتحدث عن كتابة مَرِنة، أقرب للعمل الأدبي، والأدب يختلف عن الرياضيات، لا قوانين صارمة، كل شيء يخضع في النهاية للتذوق البحت.

ولا يجب بالضرورة أن يكون المقال مستوفياً حرفياً لكل القواعد، يمكن النظر للموضوع كأن هذه مقادير الطبخة. لا يوجد طبختين متماثلتين، ولا يجب استخدام كل المقادير في كل طبخة.

المبدأ الثاني: غرض الكتابة هو أن تجذب القارئ من أول سطر إلى آخر المقال، وقارئ الانترنت تحديداً ملول جداً قاسي جداً، بعد أول بضعة أسطر قد يغلقه بكل بساطة.

المبدأ الثالث: التدريب والتراكم. كل من أعرف ممن يكتب جيداً في جيلنا، سواء مقالات أو روايات أو شعر، وصل إلى مستواه عبر تراكم سنوات طويلة من القراءة التي توسع الأفق حرفياً، والتدريب المتواصل.


**قواعد كتابة مقالا متميزا:

-تحديد الغرض من المقال:
ينبغي أن يحدّد من يريد كتابة المقال الأهداف المرادة منه؛ لأنّ معرفة الأهداف تحدّد الخيارات التي سيُكتَب بها المقال، فمثلاً يجب على الكاتب تحديد فيما إذا كان هدفه تغيير آراء القراء في موضوع معين، أو مشاركتهم بعض المعلومات عنه.


العصف الذهني للأفكار:
يجب تدوين كلّ ما يمكن أن يخطر للكاتب في ما يتعلّق بالموضوع الذي يريد كتابته من خلال صناعة قوائم، أو خرائط، أو رسومات للمخطّطات، والهدف من ذلك هو تحديد الأفكار بأسرع وقت من أجل البدء بالكتابة، ويمكن الاستعانة بقراءة الصحيفة، أو بالتلفزيون، أو بمجرد إلقاء نظرة في الأرجاء للحصول على المزيد من الإلهام.


تطوير المقال:
بعد أن تصبح الأطروحة جاهزة، يجب إيجاد أدلّة لدعمها، حيث يمكن البدء بإدراج الأسباب حول دعم الكاتب لهذا الموضوع واختياره له، وذلك للبحث فيما يحتاج إليه، كما يمكن عمل إحصاءات واقتباسات.


-البحث حول الموضوع:

يجب أن يكون الكاتب انتقائياً، حيث يستخدم المصادر المرتبطة بالموضوع والتي يمكن الوصول إليها، مع الحرص على أن تكون هذه المصادر موثوقة، ويشار إلى إمكانية كتابة الملاحظات باستخدام لغة الكاتب الخاصة.

الابتكار في العنوان:
يجب كتابة عنوان يجذب انتباه القرّاء، ويجعلهم يريدون قراءة المقال، ويمكن فعل ذلك باستخدام سؤال مثير للاهتمام، أو باستخدام عبارة ذكية، مع الأخذ بعين الاعتبار على أن يعكس العنوان موضوع المقال بوضوح.


كتابة المقال:
يجب كتابة كلّ نقطة أو معلومة بفقرة جديدة، واستخدام الكلمات أو العبارات التي تبيّن للقارئ ارتباطها بالفقرة السابقة، مثل: ومع ذلك، بالإضافة، علاوة على ذلك، كما ينصح ببدء كّل فقرة بجملة الموضوع الذي يربط الفقرة مع بقية المقال بوضوح، وتقديم الأدلّة الداعمة لكلّ نقطة.


ربط الأفكار:
يحتاج القرّاء إلى ربط الافكار خلال قراءة المقال، حيث يجب إدراج أدوات الربط؛ لمساعدتهم على الانتقال من فكرة إلى أخرى، والتي عادة ما تكون كلمات فردية مثل: ثمّ، ولكن، وبالتالي.

تحرير المقال:
يجب أن يتحقّق الكاتب من الإملاء، وعلامات الترقيم، والنحو، وأن تُحذف أيّ أقسام لا علاقة لها بالموضوع، كما يجب تغيير المفردات لتحسين التعبير، ويمكن أن يطلب التغذية الراجعة من الزملاء، أو المعلمين قبل كتابة النسخة النهائية، ثمّ تضاف أيّ حواشي أو مراجع بيانية إذا لزم الأمر.

أخبار ذات صلة:

تطوير واكتساب مهارات جديدة أساس النجاح في العمل الحر كمستقل

كل ما يخص موقع كفيل
أهم المهارات التي يحتاجها سوق العمل الحر

 

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق