نصائح

كيف أتميز في عملي؟

هناك خط رفيع بين النجاح والفشل وبين العادي والمتميز، ولكي يتحقق الإبداع يجب أن يملك الفرد الرغبة القوية والقدرة المرافقة للعمل ليصنع مستقبلاً ناجحاً ومتميزاً.

**أفضل الطرق لكي تكون مميزا في عملك:

-تتبع الناجحين من القادة في مجال عملك، وليس الموظفين؛ لأن من يصدر القرارات في الغالب يكون مبدعًا، فحاول أن تجد أنجح شخصية لتأخذ منها النصيحة .

الابتعاد  عن عامل المماطلة: إن هذا العامل يعد من أكثر الأمور التي تزعج المدير في العمل، إذ تظهرك أنك شخصا غير مهتم وكسول في عمله ، إضافة إلى اتخاذ طرق مختصرة وسهلة في الانتهاء من العمل حتى وإن  لم تكن جيدة ولصالح العمل.


-حارب الكسل، واعمل بكل جهد، فإن عزمت على فعل شيء فلا تتركه حتى تنجزه.

-الالتزام بحضور الاجتماعات: يجب عليك أن تكون حاضرا في كل الاجتماعات، وكذا الاستفسار قدر الإمكان عن كل كبيرة وصغيرة تهم وظيفتك والمهام الموكلة إليك، إضافة إلى مناقشة المشرف عليك في كل شيء، حتى تكون على دراية كافية وملم بكل ما يخص عملك.


-انظر إلى الفشل كبداية للنجاح فتلك سمة كل من حقق النجاح، فإن استسلمت لفشلك فكن على اقتناع أنك لن تصل إلى مرحلة الإبداع أبدًا.

-دقة الملاحظة: يجب عليك بعد بدء العمل أن تكون شخصا دقيق الملاحظة ، تحمل معك مذكرة تسجل فيها كل معلومة جديدة قد تفيدك في العمل، ومراقبا لكل الأشياء المحيطة بك، وهذا لا يعني أن تكون شخصا فضوليا يتدخل فيما لا يعنيه.


-تغلب على معوقات الإبداع أولى الطرق لتحقيقه، وتتمثل تلك المعوقات في الشعور بالنقص، وعدم الرضا بالنفس، والخوف من التعليقات السلبية للمحيطين، والخجل من الرؤساء، والاعتماد على الآخرين، والتشاؤم.

-الانسجام مع الآخرين لابد أن تكون شخصا اجتماعيا مع زملائك في العمل، وأن تتواصل معهم بطريقة سلسة، كون التواصل من بين أهم عوامل النجاح الوظيفي ، وذلك حتى تنسجم بكل سهولة في الوسط، وتتعرف بشكل أفضل على الثقافة المؤسسية وثقافة المسؤول أيضا في العمل.


-جرِّب أعمالًا غريبة عليك ، فإن قمت يومًا بتبديل عملك مع زميل آخر لتتعلم شيئًا جديدًا، أو غيرت في طريقتك في العمل فلربما يجعلك ذلك أكثر إبداعًا؛ لأن التفكير في حلول لأشياء جديدة عليك وعدم حصر رؤيتك في مجال نظرك فقط، يوسع مدارك تفكيرك.


-عليك أن تقوم على الدوام بعمل المزيد ممّا يطلب منك، فلو قمت بتنفيذ ما يطلب منك بالتحديد فقط فستكون كالآلة حتى ولو قمت به بإبداع، فجميع الآلات تقوم بعملها على أكمل وجه إلّا أنّه لا يوجد أي نوعٍ من الآلات الناجحة.

-لا تخف من مواجهة المخاطر التي تحيط بك، فعليك تخطي كل ما يقيد عقلك، مع النظر للأمور خارج إطار الصندوق.

-تمتع بالإصرار والعزيمة، وثق في أن الله منحك الأسباب التي تعينك على الإبداع. حاول دائمًا – ما دمت مقتنعًا بامتلاكك الأسباب التي تؤهلك للوصول-  ألا تستمع إلى الأقوال المحبطة، إلا إذا كانت نصائح للتوجيه من شخص تثق في علمه.

-حاول دائمًا أن تحلل المشكلة إلى عناصر بسيطة، ثم استخلص أسبابها من هذه العناصر، ثم اطرح كل الحلول التي تخطر في ذهنك لحل كل سبب من أسباب المشكلة على حدة.

– لا تستبعد أية فكرة تخطر في بالك، إلا بعد أن تثبت لنفسك أنها غير صحيحة ، ثم انظر إلى كل فكرة من حيث إمكانية تنفيذها وإيجابياتها وسلبياتها.

اعلم أن كونك شخصًا مبدعًا يعتمد على تنمية مهاراتك بنفسك، والبحث عن كل جديد تستطيع اكتسابه وتعمل به ، فربما يكون البدء بنفسك في منزلك بوابة تحولك إلى الإبداع بكافة أمور حياتك.

أيضا من المهم أن تعرف أن الطريق إلّى النجاح في العمل لن يكون مليئاً بالورود على الدوام إذ إنّك ستفشل في كثيرٍ من الأحيان، ولكن يتوجّب عليك بعد أن تفشل أن تنهض من جديد وتعاود الصعود مرةً أخرى، فعليك أن تتحلى بالإصرار على الدوام مع التعلم من خبراتك والتي تكون في أفضلها عند الفشل، فالفشل يكسب الخبرة الكبرى للإنسان، والناجح هو من يستغل هذه الخبرة على أكمل وجه.

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق