مميز

7 أساطير خاطئة حول العمل عبر الإنترنت لا أساس لها من الصحة

في الآونة الأخيرة انتشر مصطلح العمل عبر الإنترنت بشكل كبير جداً ونتيجة لذلك صار هناك إقبال شديد على مواقع العمل الحر، وبالرغم من هذا الانتشار الشديد إلا أن هناك بعض الاساطير الخاطئة التي يُفكر فيها البعض عند سماع مصطلح العمل على الإنترنت حتى أن بعض الأشخاص ما زالوا يخافون من إتمام مشاريعهم عبر الإنترنت، وللأسف هذا شيء خاطئ جداً لأنه سواء كنت موظف أو مدير أو صاحب مشاريع فتوجهك نحو الإنترنت سيساعدك بشكل كبير جداً في عملك، واليوم إن شاء الله في هذا المقال سنطرح معظم الأساطير الخاطئة المنتشرة حول العمل على الإنترنت حتى نُغير نظرة الجميع نحو هذا العمل.

أساطير خاطئة حول العمل عبر الإنترنت:

هذه الأساطير التي سأذكرها معظمها أنا مررت بها مع الأهل والأقارب لذا أحاول من خلال هذا المقال أن أُغير نظرة الجميع نحو العمل على الإنترنت حتى لا يمر أحد بما مررت أنا به، كما أن هذا المقال مُوجه لأي شخص مُقبل على العمل على الإنترنت حتى يُدرك أهمية ما هو داخل عليه، فبعض الأشخاص يظنون بأن العمل على الإنترنت رفاهية فقط، لكن على العموم حتى لا نطيل دعنا نبدأ في الشرح مباشرة.

7 أساطير خاطئة حول العمل عبر الإنترنت لا أساس لها من الصحة
7 أساطير خاطئة حول العمل عبر الإنترنت لا أساس لها من الصحة

1. العمل عبر الإنترنت لا يصلح إلا لمن له خبرة في التكنولوجيا

يظن البعض من الوهلة الأولى أن العمل على الإنترنت لا يدخل فيه إلا الشخص المهووس بمجال التكنولوجيا والذي يمتلك خبرة كبيرة في المجال، لكن صدقني فهذا لا يمس للواقع بصلة، فمجال العمل على الإنترنت أو العمل عن بعد بشكل عام تحتاج فيه لاستخدام بعض الأدوات البسيطة لإتمام عملك، فلنفترض أنك مُنتمي لشركة خاصة بالتسويق ففي هذه الحالة حتى تعمل على الإنترنت مع هذه الشركة لا تحتاج سُوى استخدام بعض البرامج البسيطة للتواصل، وتذكر دائماً أن الأشخاص الناجحين الآن على الإنترنت لم تكن لديهم أدنى معرفة بما يُقدموه الآن، فكل شيء يبدأ بالتعلم، المهم أن تتخذ الخطوة الأولى.

2. الموظف عن بعد يُحقق أموال أقل من الموظف المكتبي

أيضاً هذه من أشهر الاساطير الخاطئة الشائعة حول العمل على الإنترنت وشخصياً تعرضت لها من طرف الكثيرين في بداية عملي، فمنذ بدأت على الإنترنت وجدت بعض الأقارب يقولون بأنه كيف ستحصل على المال وأنت جالس بالبيت! وكيف ستتمكن من جني المال من الحاسوب! وفي الحقيقة كُنت أجد صعوبة في إقناعهم في البداية، لكن بفضل الله بعد ذلك صاروا هم من يطلبون مني تعلم أي شيء للبدء بالعمل به على الإنترنت، وبالنسبة لمن يظن بأن الموظف المكتبي يحصل على راتب أكثر ممن يعمل على الإنترنت فبالعكس لأنك كموظف على الإنترنت تُوفر تكاليف التنقل بالمواصلات وتكاليف الوجبات التي تشتريها من الخارج ومصاريف أخرى كثيرة تُوفرها.

7 أساطير خاطئة حول العمل عبر الإنترنت لا أساس لها من الصحة
7 أساطير خاطئة حول العمل عبر الإنترنت لا أساس لها من الصحة

3. الموظف عن بُعد يعمل متى شاء

لا أبالغ إن قلت بأن هذه أسوأ أسطورة خاطئة مشهورة حول العمل عن بعد بشكل عام وشخصياً عانيت منها كثيراً جداً ومتأكد بأن أي شخص بدأ في تأسيس حياة مهنية عبر الإنترنت قد واجه هذه المشكلة، فمعظم الناس تظن بأن الشخص الذي يعمل على الإنترنت ليس لديه وقت مُحدد فيمكنه أن يعمل متى شاء ويأخذ أجازه متى شاء، أنا معك أن هذا قد يكون صحيح ولكن بالنسبة لأصحاب المواقع والقنوات وغيره أما بالنسبة للموظف فحالك كحال الموظف المكتبي تعمل بدوام معين وتكون هناك مهام مفروضة عليك لا بُد من أن تُنهيها في الوقت المحدد.

4. العمل على الإنترنت يجعلك وحيداً

لا أستطيع أن أنكر بأن معظم من يعمل على الإنترنت لا يكون لديه الوقت الكافي للتواصل مع الاصدقاء والاقارب وفي هذا تأكيد على أن النقطة السابقة ” الموظف عن بُعد يعمل متى شاء” خاطئة لأنه كيف لا يكون لديك وقت كافي للتواصل مع الاقارب وفي نفس الوقت تعمل متى تشاء! المهم هذه واحدة من الأساطير الخاطئة لأن الشخص الذي يعمل على الإنترنت بإمكانه تنظيم وقته وتخصيص جزء من اليوم في التواصل مع الأقرباء، ودعنا نتفق بأن كونك وحيد وتشعر بذلك فهذا ناجم عن تقصير منك أنت.

7 أساطير خاطئة حول العمل عبر الإنترنت لا أساس لها من الصحة
7 أساطير خاطئة حول العمل عبر الإنترنت لا أساس لها من الصحة

5. الموظف عن بعد أقل احترافية من الموظف المكتبي

بالعكس فشخصياً أرى أن مواقع العمل الحر مثل كفيل وغيره بها مستقلين محترفين وعلى أعلى مستوى كما أن معظم الأشخاص العاملين على الإنترنت يتمتعون بكفاءة عالية وجودة محتواهم تُعبر عنهم، وللإشارة فهذا ليس تقليل من شأن الموظف المكتبي بل بالعكس هناك موظفين مكتبين على قدر عالي جداً من الاحترافية، ولكن الفكرة أني أريد أن أُؤكد أن هذه من الأساطير الشائعة الخاطئة حول العمل عبر الإنترنت.

6. الموظف عن بعد يعمل أقل من الموظف المكتبي

هذه النقطة بها تناقض مع النقطة الرابعة “العمل على الإنترنت يجعلك وحيداً” فكيف لا يكون لديك وقت للتواصل مع عائلتك وفي الوقت ذاته تعمل أقل من الموظف المكتبي، بل بالعكس هذا يُعتبر من عيوب العمل على الإنترنت لأنه لا ينتهي، فالموظف المكتبي يكون له وقت دوام مُعين وبمجرد انتهاءه يترك العمل ولا يُفكر فيه، بينما على الصعيد الآخر الشخص الذي يعمل على الإنترنت يظل يُفكر في العمل ليل نهار.

7. العمل على الإنترنت غير آمن

ربما أن هذه المشكلة كانت متواجدة في السابق عند نشأة مصطلح العمل عبر الإنترنت ولكن في الوقت الحالي دعني أؤكد لك بأن جميع مواقع العمل الحر توفر ضمان بنسبة 100% للمستقلين ولأصحاب المشاريع ولعل موقع كفيل الخاص بالخدمات المصغرة أحد أشهر المواقع التي توفر ضمان على مستوى عالي جداً لمستخدميه، أيضاً في بداية عملي تعرضت لكلام كثير من الأهل حول هذه المشكلة ولكن لم يتأكدوا إلا بعد فترة من العمل.

كلمة أخيرة:

العمل عبر الإنترنت ليس سيء كما تعتقد بل بالعكس تعلمك لأي مجال من مجالات العمل على الإنترنت في الوقت الحالي سينفعك كثيراً فيما وإذا كنت تود اختيار مجال لتتعلمه فأنصحك بالرجوع لمقال “أعلى الوظائف دخلًا وأكثرها انتشاراً في مجال العمل الحُر” لتقوم باختيار الوظيفة المناسبة لك، أخيراً أتمنى مشاركة هذا الموضوع مع الجميع حتى نُصحح المفاهيم الخاطئة التي تُنشر حول العمل عبر الإنترنت.

ذات صلة:

7 وظائف في مجال العمل الحر مُناسبة للطلاب

أقوى 10 دورات لدراسة مجال العمل على الإنترنت

الوسوم
اظهر المزيد

محمد عرفه

أنا محمد عرفه طالب بكلية طب الأسنان بجامعة الأزهر، مُهتم بكل جديد فى مجال التكنولوجيا بشكل عام ومجال العمل الحر بوجه خاص، أسعى لمشاركة المعرفة فى هذا المجال من خلال مقالاتي البسيطة، أحفظ القرآن الكريم مُنذ صغرى وبفضل الله حصلت على إجازة فى القرآن الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق