نصائح

كيف تنفذ مشروعك خلال أزمة الكورونا؟

أزمة الكورونا من أصعب الأزمات التي تواجه البشرية جمعاء، فهي قد بدأت في الصين واجتاحت العالم بأكمله بسرعة رهيبة جدا في الانتقال والعدوى،وفرضت حظر التجوال العالمي في كل دول العالم مسببة حالة من الخوف والهلع الرهيبة، ولكنها في حد ذاتها فرصة ممتازة يمكن استغلالها من قبل الأشخاص الذين يجلسون في بيوتهم لحين إنتهاء الأزمة وعودة الأمور لطبيعتها المعتادة، ولكن أصحاب المشاريع التجارية يعانون من الكساد وقلة المبيعات بسبب حالة حظر التجوال المفروضة على الناس، فكيف تنقذ مشروعك خلال أزمة الكورونا الحالية، هذا ما سنناقشه معك عزيزي القارىء. 

الإجراءات الواجب اتخاذها في ظل أزمة الكورونا: 

الإجراءات الواجب اتخاذها في ظل أزمة الكورونا 

1- حافظ على حياتك وحياة من تحبهم، فالحفاظ على حياتك وحياة من تحبهم ويهمك أمرهم هو أهم هدف على الإطلاق في ظل الأزمة الحالية. 

2- تجاوز حالة الخوف والهلع الشديد بسرعة ولا تجعلها تسيطر على مشاعرك وقرارتك بالكامل، وفكر في الأمور الإيجابية وابتعد عن التفكير في الأمور السلبية المحطمة والمدمرة، واعمل على بناء بيئة إيجابية محيطة بك من الأشخاص والأماكن التي تحب الجلوس فيها لحين انتهاء الأزمة. 

3- ساعد الناس من حولك بما تستطيعه من مال أو معرفة وعلم يساعدهم على تنظيم أمور حياتهم. 

4- فكر بهدوء ومنطقية وركز أثناء تفكيرك على حل للمشكلة التي تواجهك واترك الأمور الجانبية الغير هامة. 

ولكن كيف تنفذ مشروعك في ظل الأزمة الحالية التي يعيشها العالم وتضمن بقائه واستمر، الحل يكمن في التركيز على  كيف تنقذ مشروعك من الانتهاء في وقت الأزمة الحالي لذلك عليك أن تطور إمكانياتك المعرفية في مجال عملك، وتعلم المهارات الأساسية اللازمة لتكون رائد أعمال ناجح، والاهتمام بتعلم التجارة الإلكترونية ومجال التسويق الإلكتروني لأنه أصبح من الأمور الواجب الأخذ بها لنجاح مشروعك بعد الأزمة. 

كيف تنفذ مشروعك خلال أزمة الكورونا وتنقذه من الفشل:  

  • قلل نفقاتك:

-بيع الأصول في مشروعك والتي لا يتم استخدامها بكثرة، وفكر جيدا في خيار الأجرة بدل من تملك الأشياء وشرائها. 

– البحث عن أسعار أفضل وأقل للسلع عند الموردين مثل: موردي اللوازم المكتبية وموردي المواد الغذائية وغيرها. 

– تخلص من البضاعة الراكدة بعمل تخفيضات وعروض على أسعارها. 

– استبدل أسلوب التوظيف التقليدي بأسلوب العمل عن بعد في المهن المناسبة بمساعدة منصات مثل كفيل

  • زد مبيعاتك

– استخدم استراتيجية بيع منتجين مكملين لبعضهما البعض وإقناع العميل بشرائهما. 

–  شجع عملائك الحاليين على جعل الآخرين يشترون منتجاتك مقابل عمولة أو حوافز وجوائز عديدة. 

– قم بعمل حملات ترويجية مشتركة مع مشاريع أخرى لها نفس أهدافك تماما، وتقاسم معهم تكاليف التسويق لهذه الحملات. 

  • البحث عن مصدر احتياطي نقدي دافىء: 

من الأساليب التي تجعلك كيف تنقذ مشروعك خلال أزمة الكورونا هي البحث عن مصدر تمويل احتياطي لمشروعك فلو كانت الأزمة التي تمر بها مؤقتة فيمكنك اقتراض مبلغ من المال من أصدقائك أو عائلتك، أو ساهم ببعض مدخراتك الشخصية، أو قم بالبحث عن مستثمرين يثقون بك ويتوقعون أن ينجح مشروعك على المدى الطويل، أو كحل أخير قم ببيع جزء من حصتك في المشروع لمستثمرين آخرين أو لبعض من الموظفين الذين يعملون معك  داخل المشروع. 

  • فتش عن السبب: 

كيف تنقذ مشروعك وأنت لا تعلم سبب فشلك في النمو والنهوض بالمشروع لحتى الآن، ولكن للتغلب على هذه المشكلة ومعرفة سببها استخدم أسلوب السوات الرباعي للتحليل، والذي يعرفك هل السبب هو خسارة كبار العملاء، أم إرتفاع تكاليف التشغيل، أم جفاف الطلب في السوق، أم تخول عملائك لمنافسين آخرين أقل سعرا، وإذا لزم الأمر في النهاية فاحصل على تحليل شامل من خلال خبراء أعمال متخصصين، والذي من الممكن أن تجدهم بكثرة في مواقع العمل الحر مثل كفيل ومستقل وغيرها ويقبلون العمل بأسعار مناسبة ومقبولة، ثم عالج سبب الفشل بعد ذلك وابدأ بداية جديدة قوية في مشروعك وبشكل أكثر ذكاء. 

وبعد أن عرفنا كيف تنفذ مشروعك خلال أزمة الكورونا، وجب علينا أن نعرف ما هي الخطوات اللازم اتخاذها بعد انتهاء الأزمة وزوالها ليبقى مشروعنا مستمرا ويعود أقوى من قبل، ويتم ذلك من خلال الخطوات التالية: 

-أعد التفاوض مع كل الموردين والمقاولين وكل الأشخاص الذين تتقاطع مصلحتهم مع مصلحتك حتى يبقى مشروعك قائما. 

– تفاوض مع مالك المكان الذي تستأجره بخصوص تخفيض أجرة المكان أو وضع آلية وطريقة لتسديد الأجرة على دفعات عديدة. 

– العمل بجهد وساعات مضاعفين عن السابق لتعويض فترة الكساد والركود جراء أزمة الكورونا والعمل كذلك بذكاء وخطة واضحة لتجاوز تداعيات الأزمة. 

– تقليل النفقات للحد الأدنى والاستغناء عن الكماليات بشكل كامل. 

وسنخبرك بأمر آخر يساعد كيف تنفذ مشروعك خلال أزمة الكورونا بشكل فعال ويجعلك تفكر بحلول مناسبة وواقعية،وذلك يكون بتحديد أسوء السيناريوهات التي من الممكن أن تواجهها ووضع خطة وحل لتجاوزها في حال وقعت بالفعل، وكذلك دراسة جميع الخيارات المطروحة للحل مع الأخذ بعين الاعتبار طرح خدمات مشروعك أو متجرك إلكترونيا عبر الإنترنت والتسويق لها كذلك إلكترونيا، وتعلم التجارة الإلكترونية كأمر ضروري ومهم جدا لاستمرار مشروعك. 

 ولتعلم كيف تنفذ مشروعك خلال أزمة الكورونا يجب أن نتطرق قليلا لتعريف المشروع وماهيته 

وكذلك يجب التخطيط للمشروع جيدا ودراسته من كل النواحي

ذات صلة:

كيف أسوق عملي في أزمة الكورونا؟

الوسوم
اظهر المزيد

فاتن بشير

فاتن بشير مهندسة حاسوب وكاتبة محتوى تقني واجتماعي أعمل لدى مدونة كفيل في مجال كتابة المقالات وتصميم الانفوجرافيك، بالإضافة الى العمل لدى بعض المدونات في عدة مجالات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق