مميز

طرق كتابة عنوان مقال جذاب يضاعف نسبة المشاهدة

يتساءل الكثير من المدونين حول كيفية كتابة عنوان مقال بشكل مُميز، بحيث يكون وسيلة مساعدة لهم على جذب المزيد من الزوار، وفي حقيقة الأمر نجد أن دور عنوان المقال محوري للغاية في تحديد نسبة المشاهدة، فمن خلال العنوان يُحدد الزائر ما إذا كان سوف يقوم بالضغط على المقال الدخول للموقع بالفعل أم لا، وهنا نجد الكثير من الطرق والاستراتيجيات التي يمكن الاعتماد عليها عند وضع عنوان للمقالات المختلفة، فهيا بينا نتعرف على أهم تلك الطرق.

أهمية كتابة عنوان مقال جذاب ومميز

بكل تأكيد يُعد عنوان المقال واحد من أهم عناصر تكوينه إن لم يكن الأهم على الإطلاق، فالعنوان هو المسئول عن تحويل الفرد من مجرد متصفح ورأي عابر للعنوان إلى قارئ لها، فوفقًا لأحد الإحصائيات نجد أن هناك شخصين فقط من بين كل 8 أشخاص يرون العنوان هم من يقوموا بقراءاته، لذلك لابد من الحرص بشكل تام على وضع عنوان مُميز وجذاب.

وجدير بالذكر أن هناك اختلاف بين الأشخاص في توقيت وضع عنوان للمقال، فهناك من يقوم بتحديد العنوان منذ البداية ثم البدء في كتابة الموضوع، وهناك من يقوم بتحديد المحور الرئيسي للموضوع والكتابة عنه وترك العنوان بعد الكتابة، حيث يرى الفريق الأول أن هذا هو الأمر الطبيعي، أما الفريق الثاني يرى أن هذه الطريقة تعطي له حرية أكبر في الكتابة كما إنها تمكنه في النهاية من وضع عنوان جيد لا يحمل أي لبس وينم بالتحديد عن محتوى المقال.

طرق كتابة عنوان مقال جذاب وشيق

وهنا لا يُمكننا الجزم بأن هذه الطريقة أو ذاك هي الأفضل، فالأمر نسبي ويتوقف على النتائج النهاية، ولكن في كلا الحالتين لابد أن يكون الكاتب مُحددًا للجوانب التي سوف يقوم بتناولها في موضوعهِ، مع تحديد الكلمة المفتاحية أو الرئيسية التي سوف يُركز عليها، وذلك حتى تكون مقالاته متوافقة مع قواعد محركات البحث والتي سبق وأن تحدثنا عنها بشيء من التفصيل في أحدى المقالات بعنوان طريقة كتابة مقال يتوافق مع السيو.

لا يكون هناك أدنى مبالغة عند قولنا بأن عملية وضع عنوان للمقال هي فن في حد ذاته، فللآسف الشديد قد يقوم بعض الكتاب بصنع تدوينه أكثر من رائعة، ولكنهم يفشلون في وضع العنوان بالطريقة المناسبة فيفسد الأمر بأكمله ويضع كافة الجهد المبذول هباءً، ولحل مثل هذه المشكلة هناك بعض الاستراتيجيات أو الطرق التي يمكن الاختيار من بينها لوضع عنوان جيد ومُميز، وتتمثل تلك الطُرق فيما يلي:-

  • التساؤل بكيف

في حالة ما إذا كان المقال تعليمي أو يُقدم بعض النصائح والإرشادات يمكن استخدام عنوان على شكل سؤال بكيف، فعلى سبيل المثال في حالة تناولك لطرق تعلم البرمجة يمكنك وضع عنوان مثل كيف يمكنك تعلم البرمجة؟ وعند تقديم نصائح لخسارة الوزن يمكنك كتابة عنوان كيف يمكنكِ خسارة وزنك الزائد؟ وهكذا.

ومن الواضح أن هذه النوعية من العناوين تكون أكثر جاذبية للقارئ، وبشكل خاص هؤلاء المتواجدين على منصات التواصل الاجتماعي من فيس بوك وغيره، حيث وضحت العديد من الإحصائيات أنهم ينجذبون لمثل هذه المقالات، بل يقوموا بمشاركتها مع الكثير من الأصدقاء.

  • التشويق والألغاز

نحن كبشر بوجه عام نتسم بالفضول بمجرد رؤيتنا لشيء مبهم أو محير نصر على معرفتهُ ونسلك كافة الطُرق في سبيل ذلك، ويُمكنك كمدون أن تستغل هذه الصفة في كتابة عناوين تشويقية وتحمل بعض من الغموض بحيث تُثير فضول القارئ، فعلى سبيل المثال عند طرح لمقال عن طُرق تسريحات الشعر الجديدة والغريبة لهذا العام يمكنك صياغة عنوان بهذه الطريقة ” 10 تسريحات شعر جديدة لعام 2020، الخامسة هي الأغرب” فهنا بمجرد رؤية الأشخاص لعنوان التدوينة يشعر بالفضول لرؤية هذه التسريحة الغريبة فيبادر على الفور بالدخول للمقال من أجل معرفتها.

وتُجدر بينا الإشارة إلا أن التشويق والغموض لا يُعني على الإطلاق تضليل الزائر ووضع عناوين كاذبة أو خادعة، فهنا يتحول المقال من أداة لجذب الزائر للموقع لأداة هدم كفيلة بأن تدمره، حيث يفقد الزائر الثقة في الموقع بشكل كلي وهو الشيء المأسوي.

  • التخصيص والتوجيه

كما نعلم جميعًا أن هناك مقالات عامة وثقافية قد يطلع عليها أي شخص، وأخرى تخص فئة دون غيرهم، فعلى سبيل المثال عند الحديث عن البرمجة يكون هذا المقال موجهة بشكل أكبر للمبرمجين دون غيرهم، فإذا كانت المقالة التي تريد كتابتاها من النوع الثاني يمكنك توظيف عنصر التخصيص والتوجيه في صياغة العنوان، ولعلك لاحظت أثناء تجولك بموقعنا إننا نستخدم هذه الاستراتيجية في بعض التدوينات وذلك مثل المقال الذي جاء تحت عنوان أفضل طرق تصميم فيديوهات تسويقية للمسوقين حيث إننا نخاطب المسوقين دون غيرهم لذلك فقد أشارنا لذلك بالعنوان.

  • طريقة النهي

واحدة من طُرق كتابة عنوان مقال جذاب هي استخدام أمر النهي، حيث يتم نهي القارئ عن فعل أشياء معينة، وهذا الأسلوب يناسب على المحتوى الذي يُسلط الضوء على السلبيات والأخطاء في مجال أو موضوع ما، فعلى سبيل المثال نحن في موقع كفيل عندما أردنا التحدث عن بعض الأخطاء في التسويق قد قمنا بإتباع طريقة النهي عند وضع عنوان التدوينة حيث جاء العنوان كالتالي “ هذه الأخطاء لا يجب أن ترتكبها عند التسويق عبر وسائل التواصل“.

  • عنوان متعدد الفوائد

كثيرًا ما يبحث الزائر عن أمور مترابطة مع بعضها البعض، لذلك من الممكن أن تستغل ذلك وتصنع مقالة ذات فوائد متعددة للزائر، بشرط أن يكون هناك ترابط أو تكامل بين الجوانب التي يتناولها المقال، وإذا كانت الأمور مازالت مبهمة بالنسبة لك فدعني أوضح لك الأمر، فعلى سبيل المثال إذا كان المقال موجهة للأمهات فيمكن أن نتناول به عدة أمور تشغل اهتمامهم مثل كيفية تعليم الطفل تنظيف الأسنان وارتداء الملابس بمفرده، فهنا نجد أن المقال أصبح متعدد الجوانب فتنظيف الأسنان جانب، وارتداء الملابس جانب آخر، وهنا لابد أن يكون العنوان موضحًا لذلك حتى يصبح وسيلة جذب للزائرين، فمثلًا يمكننا صياغة العنوان هكذا” كيف يتعلم طفلك تنظيف أسنانه وارتداء ملابسه في خطوات بسيطة”.

  • الترقيم

يُعد الترقيم أي ذكر بعض الأرقام في العنوان واحدة من الطرق الجيدة في صنع عنوان جذاب، كونه يكون أكثر دلالة وتوضيح على ما يوجد بداخل المقال، ولكن هنا نجد أن هذا الأسلوب يناسب تلك المقالات التي تشمل على قوائم أو خطوات معينة، فعلى سبيل المثال عند كتابة مقال عن أهم مواقع تقدم صور مجانية، يكون من الأفضل صياغة العنوان بهذه الصورة “أفضل 10 مواقع للصور المجانية” فهنا مجرد كتابة رقم “10” أصبح العنوان جذاب لكل من يراه، حيث يعرف الزائر أنه حتمًا سيجد ما يبحث عنه من بين تلك المواقع، وخصوصًا أن الخيارات أصبحت أمامه كثيرة ومتعددة.

كلمات أخيرة

وفي نهاية المطاف نريد أن نوضح لك عزيزي القارئ أن هذه الطرق ما هي إلا نقطة في بحر الطرق العديدة والمتنوعة التي يمكن من خلالها صنع عنوان جذاب وجيد، فالأمر يتوقف عليك أنت والآلية التي تتبعها في الكتابة، لكن في كل الأحوال لابد أن تحرص على التنوع في طريقة وضع العناوين الخاصة بالتدوينات حيث تختار الاستراتيجية المناسبة لطبيعة ومحتوى الموضوع ذاته، هذا كما نُذكرك مرة أخرى بضرورة الابتعاد تمامًا عن الكذب والتضليب بتلك العناوين البارقة فالزائر اليوم أصبح أذكى من كل هذه الحيل والخدع الماكرة، هذا كما يمكنك أن تستعين ببعض من الكتاب المتميزين في صنع المحتوى وذلك مثل هؤلاء المتواجدين عبر قسم كتابة وترجمة المتواجد بموقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات.

اظهر المزيد

نجلاء مصباح

نجلاء مصباح حاصلة على بكالوريوس سياسة واقتصاد جامعة بني سويف لعام 2017، وأعشق التدوين والكتابة بحس إبداعي منذ نعومة أظافري وهو ما دفعني لاتخاذ التدوين عمل رئيسي لي، حيث أعمل بمدونة كفيل بالإضافة لبعض المواقع الإلكترونية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى