ريادة الأعمال

كيف تنشأ مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل؟

لا شك أن امتلاك مشروع ناجح ومربح حلم يراود الكثير من الشباب، وخصوصًا في ظل غلاء ظروف المعيشة يومًا بعد الآخر، حيث لم تعد الوظيفة التقليدية كفيلة بسد متطلبات الحياة، فالمصروفات تتخذ منحنى تصاعدي يسير بوتيرة سريعة للغاية بينما يسير المرتب نحو الزيادة بسرعة السلحفاء أو أبطأ من ذلك!.

وبالرغم من كل ذلك فإن الجزء الأكبر من الأشخاص يصممون على الوقف في مكانهم مغلولين الأيدي، متخذين العديد من الحجج والأعذار هرم يقفون عليه، وبكل تأكيد يأتي عدم امتلاك رأس مال كافي لبدء مشروع على قمة هذا الهرم، وبالرغم من إيماننا بأن امتلاك مشروع جيد ومربح ليس بالأمر السهل لكنه في نفس الوقت ليس بالصعب أو المستحيل، فكل شيء يأتي مع التخطيط السليم والصبر والمثابرة وعدم الاستسلام، ونحن اليوم نُقدم لكافة متابعي موقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات مجموعة من الخطوات الأساسية التي تساعده في تأسيس مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل.

كيفية إنشاء مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل؟

كيف تنشأ مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل؟
كيف تنشأ مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل؟

إذا قمت بالتوجه لمحرك البحث جوجل الآن وبحثت حول قصص أبرز رجال الأعمال في العالم، سوف تفاجأ بأن أغلبهم قد بدأ من الصفر ووصل إلى ما هو عليه الآن، فربما يكونوا لم يمتلكوا حتى رأس المال المتوافر لديك حاليًا أي أنك تمتلك نقطة قوة تُميزك عنهم في بداية رحلتهم، لذلك عليك أن لا تضع رأس المال عقبة أمامك.

ولعلك تتساءل في نفسك الآن ما هو المشروع الذي يمكنني تنفيذه؟ أو ما هي المشروعات الصغيرة التي يمكنني الاختيار من بينها؟ وفي الحقيقة نحن لا يُمكننا تقديم الإجابة لك فالأمر نسبي يتوقف على الكثير من العوامل وذلك مثل الخبرات والمهارات المتوافرة لديك، والمنطقة السكنية التي تُريد تنفيذ المشروع بها، فعلى سبيل المثال إذا كنت تسكن في أحدى القرى البسيطة أو المناطق الشعبية لا يمكنك تنفيذ مشروع محل ملابس لماركات عالمية كون أن المنتج ذاته غير مناسب للفئة السكانية المتواجدة بالمكان، لذلك عليك أن تُدقق جيدًا في اختيار المشروع أو الفكرة المناسبة، وبكل تأكيد أننا نتحدث بصدد الأفكار والمشروعات التقليدية المعتادة وليست الأفكار الابتكارية أو المشروعات الناشئة، وإذا كنت لا تعرف الفرق بين الاثنين فنحن ننصحك بقراءة مقال الفرق بين المشروع الناشئ (ستارت اب) والمشروع التقليدي.

وبالرغم من اختلاف المشروعات عن بعضها البعض، إلا أنها تشترك جميعًا في عنصر هام جدًا وهو ضرورة عمل دراسة جدوى للمشروع والتي تتضمن بدورها عدد رئيسي من الجوانب تتمثل فيما يلي:-

دراسة السوق

كيف تنشأ مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل؟
كيف تنشأ مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل؟

يُعد جانب دراسة السوق هو الجانب الأهم على الإطلاق في أي دراسة جدوى، حيث إنها تُحدد الكثير من الأمور وذلك مثل:

  • مستوى الطلب على منتجات المشروع.
  • عدد المنافسين.
  • حجم المعروض من المنتج.
  • ما إذا كان السوق قد وصل لمرحلة التشبع أم لا.
  • الميزات المتواجدة لدى المنافسين أو ما يُسمى الميزة التنافسية.

وبالتالي التفكير في ميزة أخرى يُمكن تقديمها للعملاء حتى يتم جذبهم للمشروع، وهنا يجب التنويه أن العميل ذاته لابد أن يقتنع أن هذه النقطة أو الشيء الذي تقدمه ميزة بمعنى أنك تتولى الأمر من وجهة نظر العميل وليس وجهة نظرك الشخصية.

ولعلك تتساءل الآن كيف يمكن تحديد كل ذلك فالأمر يبدوا صعب، لكني دعني أخبرك بأن هناك عدة طُرق لتحديد ذلك، حيث يمكنك الذهاب بشكل مباشر للسوق أو المكان المستهدف ومن ثَم الاطلاع على المنافسين وطبيعة المنتج أو الخدمة وعدد العملاء الذين يتوافدون إليهم، كما يمكن عمل دراسة أو استطلاع رأي حول المنتج الذي تريد تقديمهُ سواء بشكل مباشر مع العملاء أو عبر الإنترنت.

وهنا نلفت نظرك أنك لست في حاجة للوصول لأرقام صحيحة بنسبة 100% بل أنك تصل لأرقام تقديرية أو نسبية، لكن عليك أن تتجنب السقوط في فخ التفاؤل المبالغ فيه حيث يميل تقدير لأن السوق كبير ومن السهل التغلب على المنافسين والاستحواذ على جزء كبير منه وما إلى ذلك من أفكار، وتذكر دائمًا أن أي مشروع ناجح يقوم من البداية على الواقعية والصدق، هذا وننصحك أيضًا بقراءة مقال كيف تنشئ مشروع خاص بك كونه سوف يفيدك كثيرًا.

الدراسة الفنية ل مشروع ناجح

بعد تحديد النقاط السابقة تأتي خطوة الدراسة الفنية، والتي نُحدد من خلالها عدة نقاط هامة هي:

  • حجم المشروع وطاقته الإنتاجية.
  • المكان الأكثر تناسبًا للمشروع ومساحته.
  • تحديد الآلات والمعدات اللازمة.
  • تحديد الموارد البشرية.
  • معرفة ما إذا كان هناك حاجة لاستخدام تكنولوجية ما من عدمه.

وتحمل كل نقطة من النقاط السابقة أهمية خاصة، فعلى سبيل المثال عند تحديد موقع المشروع لابد من أن يكون موقع حيوي ومناسب للمشروع، وكذلك قريب من العملاء المستهدفين ومتوافر بجانبه بنية تحتية قوية، أما بالنسبة لطاقة المشروع الإنتاجية فسوف نجد عدة طرق للإنتاج والتي تتوقف على طبيعة المشروع ذاته، فعلى سبيل المثال قد يكون المشروع يقوم على الإنتاج بشكل مستمر مثل مشروع المطعم، وقد يكون الإنتاج بنظام الدفعات، وكذلك قد يتوقف على طلب العميل فعلى سبيل المثال ما إذا كان المشروع عبارة عن ورشة نجارة لتصنيع غرف النوم، فهنا لا يكون الإنتاج وفقًا لطلب العميل والذي يحدد بدوره المواصفات التي يريدها.

أما بالنسبة للموارد البشرية فهم الأهم على الإطلاق، ففريق العمل بداية من الإدارة العليا وحتى أصغر عامل هم أساس وقلب المشروع الذي يضخ النجاح لسائر المكونات، فمن المستحيل نجد مشروع ناجح يشمل على إدارة سيئة أو حتى خدمة عملاء لا تُتقن فن التعامل مع العميل، لذلك لابد من الحرص على اختيار أشخاص ذوى كفاءة وخبرة ومهارة عالية حتى وإن كانت التكلفة المادية سوف تكون أعلى، ففريق العمل الجيد والمتكامل قادر على الوصول بأي مشروع لبر النجاة مهما كانت شدة المنافسة التي يتعرض إليها.

الدراسة القانونية

كيف تنشأ مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل؟
كيف تنشأ مشروع ناجح ومربح برأس مال قليل؟

عند السعي لامتلاك مشروع ناجح لابد من البداية معرفة:-

  • التراخيص والإجراءات القانونية اللازمة.
  • شروط البيئة والصحة والسلامة في حالة ما تطلبت طبيعة المشروع ذلك.

وهنا علينا التنويه أن دراسة الجانب القانوني لأي مشروع ناجح لا تقل أهمية عن أي من الجوانب الأخرى، فللآسف الشديد هناك المئات من المشاريع التي قد تعرضت للخسائر والإغلاق جراء مشاكل وقضايا قانونية كان من المُمكن تفاديها منذ البداية بإتباع الخطوات القانونية الصحية.

الدراسة المالية

تتوقف الدراسة المالية على نتائج كافة الدراسات السابقة، حيث تستخدم البيانات السابقة في تحديد:-

  • حجم التكاليف الاستثمارية.
  • حجم الإيرادات المتوقعة.

وهنا نجد أن الدراسة المالية تُمثل العنصر الأكثر أهمية، كونها تحدد حجم التكاليف أو رأس المال المطلوب لتأسيس مشروع ناجح وكذلك مصادره ما إذا كان عبارة عن ادخار أو اقتراض من البنوك، كما يحدد حجم المبيعات أو الإيرادات حيث يتم ضرب عدد العملاء المتوقعين الذي تم الوصول إليه من خلال دراسة السوق في متوسط إنفاق العميل الواحد، وهنا يجب البعد عن المبالغة أو الإفراط في التوقع، فعلى سبيل المثال ما إذا كانت دراسة السوق تشير أن هناك 1000 عميل متوقع، فعند تحديد الإيرادات نعتمد على 500 شخص فقط، حيث أن الأمر دائمًا ما يختلف عند التنفيذ عن الدراسة النظرية.

هذا وفي نهاية المطاف نريد أن نذكرك في نهاية المطاف أنه من المستحيل بناء مشروع ناجح حتى وإن كان صغير وبسيط دون إجراء دراسة جدوى شاملة، فهي أشبه بالمصباح الذي يضئ لك الطريق في ظل الظلام القاتم، لذلك عليك أن تحرص على تنفيذها لدى أشخاص متخصصين، وهنا تجدر بينا الإشارة إلى أن موقع كفيل للخدمات المصغرة والمسابقات يشمل على قسم دراسة جدوى حيث يمكنك الوصول للكثير من الخبراء الاقتصاديين الذين يقوموا بتنفيذ دراسة جدوى شاملة لمشروعك وبتكلفة مالية بسيطة.

اظهر المزيد

نجلاء مصباح

نجلاء مصباح حاصلة على بكالوريوس سياسة واقتصاد جامعة بني سويف لعام 2017، وأعشق التدوين والكتابة بحس إبداعي منذ نعومة أظافري وهو ما دفعني لاتخاذ التدوين عمل رئيسي لي، حيث أعمل بمدونة كفيل بالإضافة لبعض المواقع الإلكترونية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى